دفاع النواب: الحرب على الإرهاب لم تمنع الدولة من تدشين عشرات المشروعات القومية

الأحد، 18 مارس 2018 01:47 م
دفاع النواب: الحرب على الإرهاب لم تمنع الدولة من تدشين عشرات المشروعات القومية

قال اللواء كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، أن الدولة المصرية رغم الظروف والتحديات التي تمر بها من حربا ضد الإرهاب ومخططات خارجية ألا انه  بدأت في  العديد من المشروعات القومية العملاق بوصفها قاطرة التنمية، وفي مقدمتها الشبكة القومية للطرق، المشروع القومي العملاق لتنمية سيناء، المشروع القومي للكهرباء، مشروع تنمية محور قناة السويس، إنشاء جيل جديد من المدن الجديدة مثل العاصمة الإدارية الجديدة، العلميين الجديدة، المدينة المتكاملة بهضبة الجلالة، شرق بورسعيد، والإسماعيلية الجديد، و مشروع تنمية مليون ونصف المليون فدام، تطوير الساحل الشمالي الغربي.

وقال عامر، في تصريحات للمحررين البرلمانيين اليوم، إن اللجنة عقدت سلسلة من الاجتماعات لمناقشة مشروعات وآفاق التنمية في محور قناه السويس، كأحد المشروعات القومية الهامة، مشيراً إلي أن قناة السويس الجديدة لها أثراً إيجابياً علي المستويين القصير والطويل لاسيما فيما يتعلق بزيادة عدد السفن بالقناة، وتنشيط الحركة الاقتصادية عبر سلسله من المشروعات المتصلة بالقناة، مثل تطوير 6 مؤاني إستراتيجية، بجانب عدد من الأنشطة المرتقبة مثل تجميع السيارات وتكير البترول وغيرها مما يساهم في توطين ملايين المصريين في القناه وسيناء.

وأضاف عامر، أن المشروعات القومية، تهدف إلي تحقيق التوازن الاقتصادي وإرساء قواعد العدالة الاجتماعية بمفهومها الشامل، بما يؤدي إلي تقليص نسبة البطالة والفقر، ويسهم علي المديين القصير والطويل في إعادة توزيع السكان علي غمتداد سلسله من المدن الجديدة في كافة انحاء الجمهورية، وفي سيناء والساحل الشالي، مشيراً إلي أن هذه المشروعات وأن كانت تشكل الاساس المتين لانطلاقة تنموية شاملة فانها تبعث الامل في غد أفضل يضمن الحياة الكريمة لكل مواطن وتحفظ في ذات الوقت الحق في التنمية للأجيال القادمة.

وتابع عامر، أن مشروع تنمية محور قناة السويس، وثيق الصله بقناة السويس الجديدة، حيث يهدف إلي تعظيم الاستفادة من الامكانات الهائلة لقناة السويس وتوليد المزيد من فرص العمل وجعل منطقة القناه مركزاً عالمياً للملاحة البحرية، علاوة عن كونه مركزاً صناعياً للتجارة بين الشرق والغرب، ومن المستهدف أن يتم إقامة منطقة صناعية كبري بالقرب من العين السخنة، بالاضافة إلي وادي التكنولوجيا بالاسماعلية لربط سيناء بالوطن الام.

واكد عامر، أن حرص الدولة بقيادتها السياسية علي  تطوير تنمية سيناء، حيث أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي بدايه استكمال تنمية سيناء بصورة متكاملة، وتأتي تنفيذ الخطة الاستراتيجية لتنمية سيناء "2014-2019 من خلال تنفيذ 290 مشروعاً بإجمالي تكلفة مالية قدرها 175 مليار جنية، تم الانتهاء من 134 مشروعاً بتكلفة 24 مليار وجارى تنفيذ 156 مشروع بتكلفة 1515 مليار جنية، ومن المتوقع استكمال الخطة حتي عام 2022 لتصل التكلفة إلي 275 مليار جنية، لافتاً إلي أن الرئيس أعلن في شهر مايو 2016 أن ما تم انفاقة علي تنمية سيناء يتراوح ما بين 20- 30 مليار جنية.

واستطرد عامر، أن الاحواض السمكية، تأتي كأحد المشروعات القومية الهامة التي افتتحها الرئيس السيسي، علاوة عن المنطقة الصناعية الروسية والتي تعد أهم مشروعات التعاون بين القاهرة وموسكو، في شرق بورسعيد للصناعات اللوجيسته، باستثمارات تقدر بنحو 7 مليار دولار، وتصل نسبة تشغيل العماله المصرية بالمشروع إلي 90%، وتشتمل القكاعات التصعنية بالمنطقة علي صناعة السيارات والأدوية والمعدات والبترول والغاز وصناعة السكة الحديد، وغيرها من الصناعات الهامة.

ولفت رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إلي أهمية المشروع القومي لاستصلاح وزراعة مليون ونصف المليون فدان، والذي يسعي إلي بناء مجتمع مُتكامل وتحقيق تنمية زراعية صناعية، وصولاً لتقليل الفجوة بين العرض والطلب من المواد الغذائية مما يؤثر سلباً علي تقليل الاستيراد من الخارج.

ونوه عامر، إلي تفاصيل المشروع القومي للطرق، مشيراً إلي أنه أبرز المشروعات التي تستهدف خدمة المواطنين، بتنمية أكثر من 4800 كيلو متر تمثل 20.4% من إجمالي الطرق، و تطوير المناطق المحيطة بها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق