بلاغ يتهم رامي جان بالخيانة العظمى: «عاد بدموع التماسيح»

الثلاثاء، 20 مارس 2018 11:17 ص
بلاغ يتهم رامي جان بالخيانة العظمى: «عاد بدموع التماسيح»
رامى جان
أحمد متولى

تقدم سمير صبري المحامي ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا ضد رامي جان، يتهمه فيه بالهجوم والتحريض ضد الدولة المصرية ومؤسساتها من خلال قناة الجزيرة القطرية.

وذكر البلاغ، أنه ذلك التحريض جاء على سند من القول: "مهنة من لا مهنة له (ناشط سياسي)، حيث طل على المجتمع هذا المصطلح منذ ثورة 25 يناير وحتى الآن وأصبح العديد يتكلمون في أمور الدولة ويظهرون غيرتهم على الوطن ويقومون بالهجوم على مؤسسات الدولة بل يصل الأمر إلى التطاول على رئيس الدولة تحت شعار ناشط سياسي ، دون أن يكون مؤهل بالقدر الكافي وملم بطبيعة الحياة السياسية، فأصبح كل شخص يطلق على نفسه ناشط سياسي تحت مسمى حرية الرأي والفكر –حسب البلاغ-".

البلاغ أضاف، أن هذه المرة خرج المبلغ ضده بعد أن صرح بأنه عائد إلى مصر نادم على ما فعله مذرفا دموع التماسيح مطالب الجميع بنسيان ما فات ومضى إلا أن التاريخ لا ينسى من أساء إلى الوطن ورئيس الدولة ومن اتخذ دويلة قطر مسرحا لبث سمومه بعد ما وجد فيها المناخ المناسب من كراهية للدولة المصرية من جميع ما يقومون على تلك الدولة، حيث أن أسمه مرتبط ببداية عمله بين شواطئ شرم الشيخ كعامل مساج غير معروف لأحد، وفجأة  اقتحم الحياة السياسية بداية من عمله كمعد للبرامج ثم انتقل إلى العمل بالصحافة إلى أن وجد ضالته في قناة الجزيرة عن طريق مهاجمة الدولة المصرية وثورة 30 يونيو ومؤسسات الدولة وقواتها المسلحة، والقناة التي مكنته من ذلك من جمع للأموال مستغلة كونه قبطي ويؤيد جماعة الإخوان الإرهابية في أمر جديد على كل من يقرأ أو يسمع أن يوجد قبطي مؤيد لجماعة الإخوان.

أشار البلاغ إلى أن رامى جان برفع الشعارات وتأييد الشرعية الإخوانية المزعومة وموضوعات خداعه صنعت لتحقيق طموحات التنظيم الدولي لجماعة الإخوان بهدف الرجوع للحياة السياسية والتي مولته وإدارته قناة الجزيرة في دويلة قطر وساعدته في إنشاء حزب على مواقع الفيس بوك سماه «الحزب النازي المصري» واستخدم صفحات «الفيس بوك» تحت عناوين أقباط ضد الانقلاب واستخدمته جماعة الإخوان الإرهابية كسبب جديد لإقناع الشعب المصري بأن ما شهدته مصر في 30 يونيو مجرد انقلاب وليس ثورة مدعيا ورافعا لواء البطولة بأنه أحد شباب الثورة واتخذ من منبر الجزيرة هجوما ضاريا على الكنيسة المصرية واتهم البابا تواضروس، بأنه تسبب في العداء بين المسلمين والأقباط وأنه يخلط الدين بالسياسة ونشر الكراهية بين طوائف المجتمع.

البلاغ أكد أن جان انتقل بعد ذلك إلى تركيا وقام بالهجوم على مصر وقواتها المسلحة وجهاز الشرطة ورئيس الدولة، وأنه أصبح هو المدافع عن حقوق المسيحيين المضطهدين على حد قوله، وأنه قام بالهجوم الضاري على قواتنا المسلحة الباسلة واتهمها بأنها تقوم بقتل الشعب لا يعنيهم من هو مسلم ومن هو مسيحي وأنها تقوم باغتصاب النساء وسحلهن في الشوارع في وضح النهار بل وانه صاحب الجملة الشهيرة «ماذا أعطاكم الجيش لكي تقفوا بجانبه».

وكشف البلاغ:  انه بعد أن منع عنه الأموال والامتيازات التي كان يتمتع بها في دويلة قطر وتركيا وجد نفسه يشعر بالندم وأنه أخطأ وأذرف دموع التماسيح كي يظهر بمظهر الضعيف والندم على ما فعله ولكن التاريخ لا ينسى من أساء إلى الدولة ورئيسها ومؤسساتها، وانه يظهر بين الحين والآخر تتهافت عليه القنوات الفضائية لاستضافته لإجراء الحوارات الصحفية معه من أجل السبق الصحفي ليس أكثر ولا أقل إلا أنه يجب محاكمته على كل ما اقترفه في حق الوطن ومؤسسات الدولة وشعب مصر ورئيسها.

وطالب البلاغ النائب العام بإتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللأزمة حيال المشكو فى حقه، وفتح تحقيق عاجل وموسع حيث أن من الثابت أن جان كان يحرض الشعب المصري العظيم على قواته المسلحة ويعمل على إشاعة الأخبار الكاذبة التي يهدف منها تهديد أمن واستقرار الوطن وتحريض المواطنين على التظاهر لإحداث فوضى عارمة  والسعي نحو إحداث فتنة طائفية بين أبناء الوطن الواحد وتطاول على قيادات ورموز الدولة مما تشكل جميعها أركان جريمة الخيانة العظمى.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق