مكاسب زيارة ولي العهد السعودي لواشنطن.. الكونجرس ينحاز لدعم أمريكا للمملكة في اليمن

الأربعاء، 21 مارس 2018 04:03 م
مكاسب زيارة ولي العهد السعودي لواشنطن.. الكونجرس ينحاز لدعم أمريكا للمملكة في اليمن
الكونجرس
كتب أحمد عرفة

في أول مكاسب زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لواشنطن، ولقاءه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقيادات بالكونجرس الأمريكي، حيث صوت 55 سناتورا في الكونجرس الأمريكي ضد قرار يسعى لإنهاء دعم الولايات المتحدة لحملة السعودية في اليمن، بيما ضمن دعم أمريكي للمملكة.

 

في هذا السياق، أكدت صحيفة "العرب" اللندنية، أن هذا التصويت يعد مهما لدعم جهود المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية في بسط الاستقرار للبلد الذي تمزقه الفوضى في ظل استمرار إيران في دعم ميليشيات الحوثيين، حيث تعمل السعودية على دعم الحكومة الشرعية لمواجهة هذه الميليشيات، بالإضافة إلى وجود جهدا كبيرا إضافيا لمساعدة اليمنيين على مواجهة تحديات الوضع الإنساني في المناطق المحررة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن 55 سناتورا صوتت ضد المقترح مقابل 44 صوتوا معه، في نتيجة كانت متوقعة نظرا لأن القيادة الجمهورية وعددا من كبار الشخصيات من الحزبين في لجنة العلاقات الخارجية اعلنوا مسبقا معارضتهم مثل هذه الخطوة، حيث تم التصويت على المقترح بمبادرة من 15 عضوا في مجلس الشيوخ من الحزبين، من بينهم المرشح الرئاسي السابق السناتور المستقل بيرني ساندرز، حيث  تزامن هذا التصويت مع استقبال الرئيس دونالد ترامب في البيت الابيض ولي العهد السعودي الذي يقوم بجولة في الولايات المتحدة تستمر ثلاثة اسابيع.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه منذ 2015 قدّم البنتاغون في ظل رئاسة باراك أوباما دعما غير قتالي للسعودية يتضمن تبادل معلومات استخباراتية وتزويد المقاتلات بالوقود جوا.

 

وفي هذا السياق، قال الدكتور طارق فهمي، استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن زيارة ولي العهد السعودي إلى واشنطن مهمة وتنقل العلاقات بين الجانبين لمرحلة استراتيجية.

 

وأضاف استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن الهدف من الزيارة هي مناقشة ملف إيران وقضية السلام في الشرق الأوسط وتسوية الأزمة السورية وملف اليمن.

وأوضح استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أنه سيكون هناك انعكاسات مباشرة لتدعيم الأمير محمد بن سلمان في الفترة المقبلة، فهي تعد أوراق اعتماد مهمة لولي العهد السعودي والإدارة الأمريكي التي تحاول التقارب علي أرضية المصلحة المباشرة والمهمة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق