«حتى الأطفال».. المصريون يتسابقون في التبرع من أجل تعمير سيناء

الأحد، 25 مارس 2018 05:30 م
«حتى الأطفال».. المصريون يتسابقون في التبرع من أجل تعمير سيناء
محمد أبو ليلة

"إذا كنا احنا يا مصريين في مننا بيقدم أبناؤه ويضحي بهم لأجل البلد تعيش، فمحتاج من الجزء الباقي من المصريين وأجهزة الدولة والمستثمرين وكل وطني قادر، يساهم بشكل مستمر حتى نستطيع تنفيذ برنامج التنمية في سيناء، خلال الأربع سنين القادمين".. بهذه الكلمات استهل الرئيس عبد الفتاح السيسي حديثه للمصريين الشهر الماضي أثناء استعراض نتائج العملية الشاملة "سيناء 2018" بمقر قيادة شرق القناة لمكافحة الإرهاب.
 
السيسي أشار وقتها إلى أن حجم تنمية سيناء يقدر بنحو 275 مليار جنيه، مؤكداً أن الـ 175 مليار جنيه التي تم الإعلان عنها الجزء الأكبر تم تدبيره من صناديق عربية شقيقة على رأسهم المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات المتحدة، والصندوق العربي، وذلك بقروض تم تقديمها لصالح تعمير سيناء.

الأطفال يتبرعون

لكن كلمات السيسي كانت بمثابة دعوة رسمية للمصرية للمساهمة في برنامج تعمير سيناء، فاليوم الأحد استقبل بنك التعمير والإسكان فرع بورسعيد  40 طالب وطالبة من مدرسة العدوى، حضروا لمقر البنك من أجل التبرع لصندوق تحيا مصر من مصروفهم الشخصي، وذلك لحساب مشروع تعمير سيناء، واستقبلهم مدير البنك  مجدي رمزي وأشرف على تسجيل تبرعاتهم.
 
وفي بيان له  أشاد رئيس مجلس إدارة بنك التعمير والإسكان فتحي السباعي بالحس الوطني للطلاب ورغبتهم في المشاركة الفعالة في بناء المجتمع، وأعرب الطلاب عن سعادتهم الشديدة ورغبتهم فى تكرار هذه المشاركة، متمنين أن تعم هذه المبادرة بين طلاب كل المراحل التعليمية.
 
في السياق ذاته شهدت مدارس محافظة كفر الشيخ ملحمة وطنية الأسبوع الماضي أبطالها الأطفال الذين صمموا على التبرع لصالح سيناء ولصالح مركز الأورام بالإضافة لإقامة الفعاليات المتعددة للاحتفال بيوم الشهيد وترديد أنشودة الصاعقة التي تحولت لعادة يومية يرددها الطلاب في طابور الصباح ، كما شهدت البنوك اقبالاً كبيراً من أهالي المحافظة للتبرع لصالح تعمير سيناء، استجابة للرئيس عبدالفتاح السيسي.

السيدات أيضاً يتبرعون

وفي موقف ليس جديداً علي نساء مصر تبرعت المواطنة سيدات محمد إسماعيل عامر أوائل الشهر الجاري بمبلغ 40 ألف جنيه لصندوق تحيا مصر، في إطار مساهمتها في تنمية سيناء بعد أن علمت بالمبادرة التي أطلقها الصندوق، والتي حملت اسم سيناء غالية علينا.
 
وأعربت السيدة المتبرعة عن سعادتها ببطولات الجيش المصري والشرطة والذين لم يدخروا الغالي والنفيس مُضحين بأرواحهم من أجل تحرير سيناء من المتطرفين واقتلاع جذور الإرهاب، وذلك إيماناً منهم بدورهم في الدفاع عن كل شبر من أرض الوطن.
 
وقالت أن تبرعها بهذا المبلغ لا يعني شيئا أمام تلك التضحيات، وأن أمنية حياتها لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث أنها قررت تأجيل العمرة التي كانت تنوى القيام بها والتبرع بقيمتها من أجل تنمية سيناء من خلال صندوق تحيا مصر، للتعبير عن امتنانها لتلك البطولات التي قام بها جنود مصر في العملية الشاملة سيناء 2018.

100 مليون جنيه للتعمير

ولم تكن هذه السيدة فقط هي التي تبرعت لتعمير سيناء، وإنما تبرع أيضا رجل الأعمال محمد فريد خميس، ورئيس اتحاد جمعيات المستثمرين في مصر، بـ20 مليون جنيه دفعه أولى لتنمية سيناء، وأوضح أنه التقى رئيس الوزراء شريف إسماعيل وفقاً لدعوة الرئيس السيسي لتعمير سيناء.
 
"فريد" أوضح أيضاً أنه خصص 100 مليون جنيه سيتم دفعها خلال عام وتم دفع 20 مليونا منها أوائل الشهر الجاري من أجل خلق وظائف للشباب في سيناء وتعميرها وجذب استثمارات من أجل تنميتها وفقا لرؤية القيادة السياسية.
 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق