مصر قبل الجميع.. في ثاني أيام العرس الانتخابي زيجة وطلاق من أجل الوطن

الثلاثاء، 27 مارس 2018 11:12 م
مصر قبل الجميع.. في ثاني أيام العرس الانتخابي زيجة وطلاق من أجل الوطن
انتخابات الرئاسة
سلمى إسماعيل

الشعب المصرى معروف أنه خفيف الظل، يحب الهزل والفكاهة، حتى فى أشد لحظات حياته المصيرية، فقد يغير جدية الأحداث السياسية  إلى سخرية سياسية، هذا ما شهده ثان أيام الانتخابات الرئاسية 2018، فسيطرت روح الدعابة على حياة المصريين اليومية خلال الإدلاء بأصواتهم. 

علم الاجتماع، فسر هذه التصرفات، بأنه بعضها هدفه الشو الإعلامي، والآخر يرجع إلى تلقائية المصريين. 

انتخابات الرئاسه

الزواج  في اللجنة الانتخابية

 في هذا الصدد شارك عريس وعروسة في الانتخابات الرئاسية حيث شهدت لجنة مدرسة الاعدادية الحديثة بقرية أولاد الياس بمركز صدفا بأسيوط حضور العريس جمال أحمد أنور وعروسه أسماء محمد على للإدلاء بصوتهما فى الانتخابات الرئاسية.

وردد الناخبون فى لجنة الانتخابات الرئاسية العديد من الهتافات منها تحيا مصر ، وقلنا هاننزل وادينا نزلنا الانتخابات وقام عدد من الناخبات بإطلاق الزغاريد.

طلاق في اللجنة 

في سياق متصل  في واقعة أغرب من الخيال، وقعت أول حالة طلاق بسبب المشاركة في الانتخابات، حيث قالت ناخبة أمام لجنة مدرسة أحمد عرابى بمنطقة الدويقة، إن زوجها رفص خروجها من المنزل للإدلاء بصوتها فى الانتخابات الرئاسية.

وأضافت الزوجة أنها صممت على المشاركة فى الانتخابات رغم تهديد زوجها، قائلة: جوزي ممكن يتعوض لكن مصر لأ.


علم الاجتماع

وبدوره فسر  الدكتور علي الجبالى رئيس قسم علم الاجتماع جامعة الإسكندرية،  مواقف الناخبين في اللجان الانتخابية على إنها طبيعة المجتمع المصري، فقد تميز المصريون بخفة دمهم  حيث عرفوا قديمًا بصانعي الفكاهة،  كما إنه شعب بديهي وتلقائي يتصرف دون تفكير، لكنه في نفس الوقت شعب ذكي يعي ما يقوم به

وأشار" الجبالي" في تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة" إلى أن وقوع حالات طلاق في اللجان الانتخابية جاء نتيجة لتراكم خلافات بين الزوجين، أما عن حالات الزواج فربما رغبة في الظهور الإعلامي، وهذه الأفعال تنتشر على مستوى الطبقات الاجتماعية.

يذكر أن السباق الرئاسي يدخل غدا يومه الثالث، وتشهد لجان التصويت في المحافظات إقبالا كثيفا من الناخبين، كما شهدت شوارع محافظتي القاهرة والجيزة مسيرات حاشدة من المواطنين أمام اللجان احتفالا بالعرس التاريخ واختيار رئيس الجمهورية.

ويشرف على الانتخابات الرئاسية 18 ألف و620 قاضيا (أساسيين واحتياطيين)، حيث يشرف من القضاء العادى ورجال النيابة العامة 8420 قاضيا، ومن النيابة الإدارية 4800 قاض، ومن هيئة قضايا الدولة 3300 قاض، ومن مجلس الدولة 2100 قاض، ويبلغ إجمالى عدد الناخبين المقيدين 59 مليونا و78 ألفا و138 ناخبا، وعدد اللجان الفرعية 13 ألفا و706 لجان، وعدد اللجان العامة 367 لجنة

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق