«الدليل الشامل للمكتبات في الوطن العربي».. أكبر مشروع ثقافي للجامع الأزهر

الأحد، 01 أبريل 2018 11:00 م
«الدليل الشامل للمكتبات في الوطن العربي».. أكبر مشروع ثقافي للجامع الأزهر
كتب: حسن الخطيب

يستعد الأزهر الشريف، من خلال النشاط الثقافي والفكري للجامع الأزهر، والمكتبة والرواق الأزهري، لإطلاق مشروع جديد لتسهيل خدمة القراءة والإطلاع، وإتاحتها أمام كافة الفئات، وهو مشروع "الدليل الشامل للمكتبات في الوطن العربي".

وينطلق المشروع بالتعاون مع الأمانة العامة للأمم المتحدة، ومكتبة الأسكندرية، ويصدر بنسختين إلكترونية وورقية، وسيكون متاحا من خلال مكتبة الأزهر الشريف، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وبالتعاون مع المكتب الإقليمي للمكتبات الناطقة باللغة العربية بمكتبة الإسكندرية.

ويعد هذا المشروع نقطة انطلاق لتعزيز التعاون المشترك في مجال المكتبات، والحصر الشامل لبيانات المكتبات في الوطن العربي، ونقل البيانات والمعلومات بين المكتبات العربية في القطاعات المختلفة، لتكون متاحة أمام الجميع من أجل الإطلاع، والقراءة، والثقافة.

وتم الكشف عن هذا المشروع، خلال مشاركة مكتبة الجامع الأزهر في إطلاق مرحلة تجريبية للمشروع، على هامش أعمال الدورة الرابعة عشرة لمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب بمقر مكتبة الإسكندرية، والتي يشارك فيها الأزهر الشريف بجناح متكامل على غرار الجناح الذي نفذه الأزهر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

ويوضح الدكتور محمد مهنا المشرف العام على الرواق الأزهري بالجامع الأزهر ومستشار شيخ الأزهر، لـ"صوت الأمة" أن المشروع يأتي تحت اسم "الدليل الشامل للمكتبات في الوطن العربي"، وذلك من خلال الربط الالكتروني على شبكة الإنترنت بمختلف المكتبات الموجودة بالوطن العربي، وذلك من خلال التعاون المشترك بين مكتبة الأزهر الشريف، ومكتبة الأسكندرية، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

وأضاف مستشار شيخ الأزهر، أن المشروع تم إطلاقه بشكل تجريبي على هامش مشاركة الأزهر بمعرض الاسكندرية للكتاب، حيث تم تخصيص قاعة كبرى بها عدد من أجهزة الحاسب الآلي مرتبطة بشبكة بيانات مع المكتبات العربية بمختلف الدول العربية، تمكن القارئ على الاطلاع لكتب تلك المكتبات.

ونوه مهنا إلى أنه شارك في إطلاق المرحلة التجريبية السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، والدكتور خالد حلبي رئيس الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، بالإضافة لعدد من خبراء ومسؤولي المكتبات والمعلومات في الوطن العربي.

وأكد مستشار الإمام الأكبر، على أن هذا المشروع يأتي تأكيدا على دور الجامع الأزهر الفاعل في التوعية الدينية والثقافية والفكرية لكافة أفراد المجتمع، وحرصا منه على رفع مستوى الوعي المعلوماتي، وفي إطار اهتمام الرواق الأزهري بقيمة العمل الجاد ودوره الفاعل في تحسين وتطوير العمل الإداري والتخصصي بالمكتبات ومراكز المعلومات، ورفع جودة مستوى خدمات المعلومات والمقدمة من المكتبات بأنواعها.

وأبرز المشرف على الرواق الأزهري، أهداف المشروع، بأنه يستهدف تحقيق عدد من الأهداف أهمها عرض ومناقشة القضايا والأحداث المتعلقة بالمكتبات ومراكز المعلومات، وتطوير العمليات الإدارية والفنية بالمكتبات وفق مفهوم الجودة.

وتابع مهنا قائلا: بأنه يستهدف أيضا رفع مستوى جودة خدمات المعلومات لمجتمع المعرفة وكافة أطياف وفئات المستفيدين، ونشر وعرض برامج ودورات وفعاليات رواق مكتبة الجامع الأزهر، والمكتبات الأخرى، وتقديم الحلول المتكاملة لرفع مستوى المكتبات ومراكز المعلومات محليا وعربيا وعالميا، وتنمية الوعي المعلوماتي لأفراد ومجتمعات المعرفة بالوطن العربي وتأهيلهم للتعامل مع مصادر المعلومات والتراث، ومواكبة متغيرات العصر والتطورات التقنية والاستفادة من كافة خدمات المعلومات الحديثة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق