تواجد قوات أمريكية في منبج" يصيب أردوغان بالارتباك.. وهذا ما تفعله أنقرة لتجنب الفضيحة

الإثنين، 02 أبريل 2018 06:00 ص
تواجد قوات أمريكية في منبج" يصيب أردوغان بالارتباك.. وهذا ما تفعله أنقرة لتجنب الفضيحة
اردوغان
كتب أحمد عرفة

حالة من الارتباك تشهدها السياسة الخارجية التركية، بعد انتشار قوات أمريكية في مدينة منبج السورية، التي سعت أنقرة لشن حملة عسكرية بها، حيث من الموقع أن يحدث صدام مرتقب بين الولايات المتحدة الأمريكية، وتركيا، في سوريا، في ظل دعوات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالتصعيد واستهداف مناطق سورية جديدة.

 

وذكرت صحيفة "العرب" اللندنية، أن الحكومة التركية تحضر الرأي العام الداخلي لإمكانية التراجع عن مسألة شنّ هجوم على مدينة منبج من خلال التهويل بالحضور الغربي في تلك المنطقة، حيث أن هناك تحركات أمريكية لافتة باتجاه مدينة منبج تنعطف على حالة الغضب التي اجتاحت القيادات التركية جراء أنباء تحدثت عن خطط فرنسية لتعزيز حضورها العسكري في المنطقة.

وأوضحت الصحيفة، أن الولايات المتحدة استقدمت تعزيزاتها إلى المنطقة من قاعدتها العسكرية في بلدة صرين بريف حلب الشمالي، لافتة إلى أن المعلومات عن تعزيزات أمريكية في منبج تأتي بعد الاتصال الهاتفي، بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي دونالد ترامب، يعني أن الموقف الأمريكي لم يتغير بشأن تواجد القوات العسكرية الأميركية من جهة، كما بشأن وجود قوات سوريا الديمقراطية في المدينة.

 

من جانبه ذكر موقع "روسيا اليوم"، نقلا عن مصادر سورية، إن القوات الأمريكية بدأت في تعزيز مواقعها العسكرية وتحصيناتها في مدينة منبج شمالي سوريا، لمواجهة أي عملية تركية محتملة قد تشمل المدينة في إطار مكافحة الإرهاب، موضحة أن التعزيزات شملت نحو 300 عسكري وعددا كبيرا من العربات المدرعة والمعدات الثقيلة، ووصلت إلى المنطقة الفاصلة بين مدينة منبج ومنطقة "درع الفرات" في ريف حلب الشمالي، قادمة من القاعدة العسكرية الأمريكية في بلدة صرين.

وأوضح الموقع الروسي، أن الولايات المتحدة حاليا، وضعت ثلاث نقاط مراقبة على الخط الفاصل بين منطقة "درع الفرات" والمناطق الواقعة تحت سيطرة "وحدات حماية الشعب" الكردية، في قرى توخار وحلونجي ودادات، حيث بدأ الجيش الأمريكي خلال الأيام الثلاثة الأخيرة في منطقة انتشاره، تسيير دوريات على طول نهر الساجور والحدود السورية التركية.

 

 

وحول إمكانية حدوث صدام بين القوات التركية والأمريكية، في سوريا، قال محمد حامد، الباحث في شؤون العلاقات الدولية، إن قوات الولايات المتحدة الأمريكية، تتواجد في مدينة منبج السورية، وبالتالى لن تستطيع أن تضع القوات التركية، قدما في هذه المدينة رغم ما يروجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 

وأضاف الباحث في شؤون العلاقات الدولية، في تصريح لـ"صوت الأمة"، أن القوات الأمريكية أصبحت متواجدة بالفعل في مدينة مبنج السورية، والرئيس التركي لن يتحرك أبعد من مدينة عفرين، وتركيا لن تدخل منبج كي لا يحدث صدام بين جيشين، ستدفع أنقرة ضريبته غاليا.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مسجل خطر!

مسجل خطر!

السبت، 17 أكتوبر 2020 06:00 م