برلماني: لعبة الحوت الأزرق لفتت انتباه الأسر لمتابعة أبنائهم

الخميس، 05 أبريل 2018 06:37 م
برلماني: لعبة الحوت الأزرق لفتت انتباه الأسر لمتابعة أبنائهم
عبداللطيف هيبه

قال النائب تادرس قلدس عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، إن قانون مكافحة جرائم الإنترنت، سيحجب عددا من المواقع، مؤكدًا أن الإسراع في إصدار هذا القانون، وتقديم بلاغات رسمية من الواقع عليهم الضرر سيواجه هذه اللعبة في مصر.

وأكد «قلدس»، في تصريح خاص لـ«صوت الأمة»، أن الأسرة والمجتمع المحيط بالأطفال لهم دورًا كبيرًا في اتجاه الطفل إلى هذه اللعبة، مشيرًا إلى أنها ناقوس خطر جعل الأسر يتابعون أبنائهم خوفاً من وقوع الضرر عليهم، لذلك من الضروري وجود روابط بين الأسر وأبنائهم.

يُذكر أن لعبة الحوت الأزرق تتكون من 50 مهمة، تستهدف المراهقين من سن 12 عاما إلى  16عاما، وبعد أن يقوم الشخص بالتسجيل في اللعبة لخوض التحدي، يُطلب منه نقش الرمز التالي "F57" أو رسم الحوت الأزرق على الذراع بأداة حادة، وإرسالها للمسئول للتأكد من أن الشخص قد دخل في اللعبة فعلا.

وبعد ذلك يُعطي الشخص أمرا بالاستيقاظ في وقت مبكر جداً، عند 4:20 فجرًا، ليصل إليه مقطع فيديو مصحوب بموسيقى غريبة تضعه في حالة نفسية كئيبة، وتستمر المهمات التي تشمل مشاهدة أفلام رعب والصعود إلى سطح المنزل أو الجسر بهدف التغلب على الخوف.

وفي منتصف المهمات، على الشخص محادثة أحد المسئولين عن اللعبة لكسب الثقة والتحول إلى "حوت أزرق"، وعقب كسب الثقة، يُطلب من الشخص ألا يكلم أحدًا بعد ذلك، ويستمر في التسبب بجروح لنفسه مع مشاهدة أفلام الرعب، إلى أن يصل لليوم الخمسين، الذي يطلب فيه منه الانتحار إما بالقفز من النافذة أو الطعن بسكين.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق