استشاري طب نفسي: صاحب فكرة لعبة الحوت الأزرق لدية اضطرابات في الهوية الجنسية

الخميس، 05 أبريل 2018 08:57 م
استشاري طب نفسي: صاحب فكرة لعبة الحوت الأزرق لدية اضطرابات في الهوية الجنسية
الحوت الازرق
عبداللطيف هيبه

قال الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي بالأكاديمية الطبية، إن صاحب فكرة لعبة الحوت الأزرق شخص لديه اضطراب في الشخصية الحدية، بالرغم من دراسته لعلم النفس بشكل جيد إلا أنه لدية اضطرابات في الهوية الجنسية والدينية أيضا بالإضافة إلى عدم استقراره وأذيته لنفسه.
 

وأكد "فرويز" في تصريح خاص لـ"صوت الأمة" أن مسئولين اللعبة يستطيعون كشف القائمين بالتسجيل ومعرفة ميولهم، هل كاذبون، أم صادقون، لأنهم درسوا علم نفس بشكل جيد مما يسهل عليهم معرفة الشخص القائم بالتسجيل، بالإضافة إلى أنهم يحصلون على معلومات سرية من الضحية حتى يقومون بابتزازه بها في حال تغيير رأيه والانسحاب من اللعبة، وتهديده بقتل أسرته.

وأشار "فرويز" إلى أن المراهقين الذين يقومون بالتسجيل في هذه الألعاب، يكونوا في أغلب الأحيان أشخاص انطوائيين، أو لديهم ضغوط نفسية نتيجة وجود مشاكل أسرية، فبالتالي بيترك العالم الواقعي ويتجه إلى العالم الافتراضي، لذلك يجب على كل أب وأم أن يعطوا لأبنائهم الحرية، قائلاً: « لو فيه حاجة اعترضنا عليها نتيجة بعض تصرفات غير مرضيه يجب أن نتغاضى عنها علشان نديهم الثقة ويتكلموا معانا ويصاحبونا، علشان لو فيه ورطة زي لعبة الحوت الأزرق يلجأوا لينا ويحكولنا اللي حصل، ونديهم النصيحة علشان ما يدخلوش عليها تاني حتى لو بطريقة غير مباشرة».

يُذكر أن لعبة الحوت الأزرق تتكون من 50 مهمة، تستهدف المراهقين من سن 12 عاما إلى  16عاما، وبعد أن يقوم الشخص بالتسجيل في اللعبة لخوض التحدي، يُطلب منه نقش الرمز التالي "F57" أو رسم الحوت الأزرق على الذراع بأداة حادة، وإرسالها للمسئول للتأكد من أن الشخص قد دخل في اللعبة فعلا.

وبعد ذلك يُعطي الشخص أمرا بالاستيقاظ في وقت مبكر جداً، عند 4:20 فجرًا، ليصل إليه مقطع فيديو مصحوب بموسيقى غريبة تضعه في حالة نفسية كئيبة، وتستمر المهمات التي تشمل مشاهدة أفلام رعب والصعود إلى سطح المنزل أو الجسر بهدف التغلب على الخوف.

وفي منتصف المهمات، على الشخص محادثة أحد المسئولين عن اللعبة لكسب الثقة والتحول إلى "حوت أزرق"، وعقب كسب الثقة، يُطلب من الشخص ألا يكلم أحدًا بعد ذلك، ويستمر في التسبب بجروح لنفسه مع مشاهدة أفلام الرعب، إلى أن يصل لليوم الخمسين، الذي يطلب فيه منه الانتحار إما بالقفز من النافذة أو الطعن بسكين.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق