العقوبات الاقتصادية الأمريكية على روسيا بين تهديدات ترامب ونفي الكرملين

الجمعة، 06 أبريل 2018 05:00 م
العقوبات الاقتصادية الأمريكية على روسيا بين تهديدات ترامب ونفي الكرملين
بوتين وترامب
كتب أحمد عرفة

 

ما زال السجال الأمريكي الروسي، مستمرا في ظل عقوبات جديدة تطبقها الولايات المتحدة الأمريكية ضد موسكو، لتتنوع حالة التوتر بين البلدين من تصعيد دبلوماسي، إلى تصعيد اقتصادي، حيث فرضت واشنطن عقوبات جديدة ضد رجال أعمال روس، لترد موسكو على تلك الإجراءات الأمريكية.

 

وقالت وكالة "سبوتنيك" الروسية،إن الإدارة الأمريكية، أعلنت عن فرض عقوبات إضافية ضد عدد من السياسيين ورجال الأعمال الروس، موضحة أن إدارة ترامب قررت فرض عقوبات ضد بعض ممثلي النخبة الحاكمة الروسية، وتستهدف الإجراءات التقييدية الجديدة الأوليغارشيين والسياسيين وحلفاء الرئيس بوتين.

 

وأوضحت الوكالة الروسية، أن الولايات المتحدة الأمريكية فرضت، عقوبات ضد رجال الأعمال الروس بزعم تدخلهم في الانتخابات الأمريكية، وذلك وفقا لقانون التصدي لخصوم أمريكا من خلال العقوبات.

 

في المقابل ردت الرئاسة الروسية، على العقوبات الجديدة التي كشفت عنها الولايات المتحدة الأمريكية ضد موسكو، مؤكدة أنه لا وجود للأوليجاركية في روسيا تعقيبا على استعداد الولايات المتحدة الأمريكية فرض مجموعة جديدة من العقوبات على ملوك المال الروس.

ونقلت صحيفة "موسكو تايمز" الروسية، عن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، قوله "نحن نعتبر هذا المصطلح "الأوليجاركية الروس" غير ملائم... ولا وجود للأوليجاركية في روسيا، مشيرا إلى أنه لا يرد على استعدادات واشنطن فرض عقوبات جديدة على رجال أعمال روس قائلا:"العلاقات بين موسكو وواشنطن متوترة، وسننتظر حدوث شيء أو صدور إعلان رسمي.

وأوضحت الصحيفة الروسية، أن الولايات المتحدة الأمريكية تستعد لفرض عقوبات مطلع الأسبوع المقبل بموجب قانون يستهدف موسكو لتدخلها المزعوم في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، لافتة إلى أن مصطلح الأوليجاركية يعني حكم الأقلية وهو شكل من أشكال الحكم تكون السلطة السياسية فيه محصورة بيد فئة صغيرة من المجتمع تتميز بالمال أو النسب أو السلطة العسكرية.

وكانت صحيفة "العرب" اللندنية، علقت على الأزمة الناشبة بين موسكو وواشنطن، قائلة، إن الآمال الروسية المعلقة على ترامب تقلصت بعد مرور 14 شهرا على توليه منصب الرئيس الأمريكي، وذلك لعجزه عن تحقيق ما وعد به الروس ببناء علاقات جديدة في حملاته الانتخابية الصاخبة، حيث أن ترامب اعتمد على مضض عقوبات جديدة على موسكو في الصيف الماضي بسبب اتهامات عن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق