شم النسيم والفسيخ بين البدعة والتحريم.. ماذا قال السلفيين وعلماء الأزهر؟ (تقرير)

الإثنين، 09 أبريل 2018 01:00 م
شم النسيم والفسيخ بين البدعة والتحريم.. ماذا قال السلفيين وعلماء الأزهر؟ (تقرير)
احتفالات شم النسيم
كتبت منال القاضي

مازال السلفيين يخرجون بفتاوى تحرم كل الأعياد واالمناسبات، حيث يرى الشيخ سامح حمودة الداعية السلفي أن احتفال المصريين بشم النسيم بدعة، مؤكدا أن كل بدعة حرام، وأنه ليست مناسبة تخص المسلمين فى شىء، وهو ليس عيد بحجة أنه لايوجد سوى عيدين فقط الفطر وعيد الاضحى.
 
ولفت حمودة أنه ياكل فى بيته طعام عادى ولا يرتبط بأكل الرنجه والفسيخ على أساس أنه "أكلة" متوفرة فى أى وقت يتناولها وكذلك البيض .
 
وعلى جانب أخر يعد احتفال المصريين بشم النسيم عادة اقتبسوها من أجداداهم القدماء، واستمرت إلى  اليومنا هذا ويسمى "شم النسيم" أو "عيد الربيع" الذي عرف بأسماء مختلفة عند الأمم القديمة من الفراعنة والبابليين والآشوريين والرومان والجرمان، فكان عند الفراعنة عيد شم النسيم، وعند البابليين والآشوريين عيد ذبح الخروف، وعند اليهود عيد الفصح، وعند الرومان عيد القمر، وعند الجرمان عيد إستر آلهة الربيع ومازالوا يحتفلون به.
 
وتعد أعياد شم النسيم أو ما يسمونها أعياد الربيع من عادات المصريين القدماء في شم النسيم أنهم يستيقظون في الساعات الأولى، ويذهبون إلى النيل للشرب منه كنوع من تقديس النيل بأنه شريان الحياه، ويزينون جدران منازلهم بالزهور والألوان المبهجة وكانوا يذهبون إلى الحدائق للنزهة، ويأكلون خضروات كالملوخية والملانة والخس، ويتناولون الأسماك المملحة. 
 
وأكد علماء الدين بالأزهر والأوقاف عدم وجود نص فى القرآن يحرم الاحتفال بشم والنسيم، ويرى  وحول حكم الاحتفال بشم النسيم ومظاهر الاحتفال به، وهل هذا يعد من باب التشبه بأقوام أخرى، وهل يحرم استنشاق الريح الطيبة والتمتع بالهواء الطلق والمناظر الطبيعية البديعة، وتناول أطعمة بعينها في هذا اليوم؟.
قال الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، إن الاحتفال بشم النسيم جائز شرعًا، لأنه من العادات المصرية التى لا توجد فيها من الطقوس ما يخالف الشرع الشريف.
وأضاف المفتي، أنه من المقرر أن العادات والأعراف طالما أنها لا تخالف الشرع فهى جائزة، ولا يلتفت إلى قول من قال فى أن هذا الاحتفال له من الجذور ومن الأصول ما يجب تحريمه".
 
وأشار الدكتور شوقي علام، إلى أن أكل الفسيخ والرنجة مباح شرعا ما لم يترتب على أكلها ضرر على صحة الإنسان أو تشتمل على محرمات.
وأكد الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن الاحتفال بشم النسيم مباح شرعًا، مشيرًا إلى أنه من العادات المصرية التي لا يوجد فيها من الطقوس ما يخالف الشرع الشريف.
 
وعن ادعاء البعض بأن الاحتفال حرام لأنه تشبه بغير المسلمين، مصداقًا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم «مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ»، بيّن المفكر الإسلامي، أن المحرم شرعا ما وجد فيه نص قطعي بتحريمه سواء من القرآن أو السنة، مشددًا على أن مظاهر الاحتفال والخروج إلى المتنزهات ترجع إلى نية الإنسان هل يقصد بذلك تشبهًا أم الترويح عن النفس بما لا يخالف شرع الله.
وأوضح عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن المسلم يحاسب على نيته مصداقًا لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- «إِنَّمَا الأَعْمَالُ بالنِّيَّاتِ وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى..، منوها بأن هناك قاعدة فقهية تقول: «الأمور بمقاصدها» فقد يفعل المسلم خيرًا ولا يتقبل منه بسبب الرياء، كـالصدقة فهي أمر محمود ولكن إخراجها رياء يمنع ثوابها.
 
ونبه الدكتور محمد الشحات الجندي إلى أنه لا مانع شرعًا من شراء الفسيخ والرنجة والأسماك وأكلها في الاحتفال بشم النسيم، ما لم يترتب على أكلها ضرر على صحة الإنسان وان لا يؤدى نفسه بالضرر.
وأوضح  الجندي إلى أنه لا مانع أيضًا من تلوين البيض في هذا اليوم ما لم يسبب ذلك ضررًا عند تناوله، مشيرًا إلى أن القاعدة الفقهية تنص علىأن الأصل في الأمور ولم يرد نص يؤكد عدم شرعيته فهو مباح .
ونوه الدكتور على عبد الباقى عضو مجمع البحوث ، بأن يوم شم النسيم مذكور في القرآن الكريم في قوله تعالى: مَوْعدكُمْ يَوم الزّينَة وَأَنْ يُحْشَر النَّاس ضُحًى ولذلك لم يكن حرام .
 
وأشار عبد الباقى  إلى أن يوم الزينة هو اليوم الذي نصر الله تعالى فيه سيدنا موسى "عليه السلام" على فرعون وسحرته، وآمن السحرة بالله عز وجل، مشيرا إلى أن يوم الزينة كان يوم عيد عند المصريين القدماء يتفرغون فيه من أعمالهم، ويجتمعون فيه ويخريجون للتنزه فيه.
وقال عبد الباقى  أن الاحتفال بيوم شم النسيم مباح شرعا، لأنه من أيام الله تعالى التي نصر فيها سيدنا موسى"عليه السلام" على فرعون، وينبغى على الآباء تذكير أبنائهم بهذه القصة في هذا اليوم وهو ليس عيد مع الابتعاد عن أى محرمات ولا مانع من تخصيص أكلات معينة مثل الأسماك .
كما أعلنت دار الإفتاء المصرية، عن آداب يجب أن تراعى عند الخروج للمتنزهات فى شم النسيم، ومراعاة السلوكيات الإخلاقيه وآداب الطريق كما أكدت ان الاحتفال بشم النسيم مباح شرعا . 
 
وأكد الشيخ جابر طايع  رئيس القطاع الدينى أنه لامانع شرعى من الاحتفال بشم النسيم مع تقديم التهنئه للمسحين بأعيادهم ولا مانع شرعى من أكل الفسيخ والرنجة مؤكدا أنه لايوجد نص فى القرن يؤكد حرمة ذلك. 
 
وأكد طايع بأن الاحتفال بشم النسيم مناسبة تتزامن عن نصرة سيدنا موسى، ونحن علماء الأوقاف ندعوا الموطنين بالخروج بمظهر حضارى والحفاظ على المياه من خلال ترشيد المياه من خلال لقوافل دعوية وندوات فى الحفافظ على مياه النيل لأنه هبة وكان القدماء المصريين يحتفلون به.
وأشار أنه لا يجب  إلقاء المخلفات على الأرض وفى المتنزهات، فمن مظاهر الرقى المحافظة على نظافة الأماكن العامة والطرق والحدائق، فالمتأمل فى خلق الله يجد أن الكون كله يتسم بالجمال فلماذا نشوه كل ما تقع عليه أعيننا بأيدينا كالكتابة على الجدران والقاء القمامة فى الحدائق ونحن نقدم صورة للعالم بمدى ان الاسلام وكل ديانات تدعو للنظافه ونشر لفرحه والبهجة فى قلوب الناس .
 
وقال الشيخ مجدى عاشور مستشار المفتى فى رده على فتوى بأن الإحتفال بشم النسيم ليس حرام ولا مانع بنظرة تأمل فى خلق الله والاستماع بنعم الله، مشيرا انه لا يرد فى كتاب الله حرمة الإحتفال بأعياد الربيع أو ما يسمى بشم النسيم مع تجنب المحرمات.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق