نائبة بصحة البرلمان: لايمكن قبول زيادة أسعار الأدوية في الوقت الحالى

الإثنين، 09 أبريل 2018 12:36 م
نائبة بصحة البرلمان: لايمكن قبول زيادة أسعار الأدوية في الوقت الحالى
النائبة إلهام المنشاوى
مصطفى النجار

قالت إلهام المنشاوى عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، إن مطالبات بعض الشركات الحكومية والخاصة لزيادة أسعار بعض العقاقير لا يمكن أن يقبل في ظل الظروف التى يعاني منها المواطن في الوقت الحالى، لافتة إلى أن الشركات عليها عدم الضغط على وزارة الصحة لتحريك الأسعار بحجة أنها تخسر لأن هذه الشركات لا تحقق في الواقع خسائر بل أرباح بالمليارات من جيوب المصريين وهو ما يتضح للجميع في أجور القيادات العليا للشركات والأرباح التى توزع كل عام على المساهمين في رأس مال الشركات.
 
وكانت قرابة 7 شركات حكومية مدرجة في البورصة وخاصة، وطالبت وزارة الصحة بتحريك أكثر من 100 صنف دوائي لوجود فارق بين سعر لتكلفة والبيع ما يعرض الشركات لمشاكل مالية قد تعجز في المستقبل على الاستمرار في عملها بسبب هذه العثرات.
 
وأكدت المنشاوي في تصريح لـ"صوت الأمة"، أن ما تعاني منه شركات القطاع الخاص من تدني في الأرباح وخسائر إنما هو بسبب فشل أسلوب الإدارة وليس بسبب الأدوية ذاتها، لأن الشركات الخاصة ومتعددة الجنسيات تقوم بإنتاج عقارات مشابهة ومع ذلك تحقق مكاسب خيالية ومبيعات غير مسبوقة، إذن يجب أن نعترف أن المشكلة منا نحن.
 
زيادة الأسعار ستؤدي لغضب المواطنين وتقليل معدلات الشراء وانتعاش السوق السوداء وتهريب الأدوية والتهرب الضريبي، والارتفاع المبالغ فيه في الأسعار، وبالتالى ستغيب العدالة الاجتماعية في توزيع الأدوية بين مناطق الجمهورية وتتفاوت الأسعار وكميات الأدوية، وسيكون المشهد غير طيب، ولا يعجبني تعطيش الشركات لسوق الدواء للضغط على المسئولين في الحكومة، وأدعو الشركات لتحمل المسئولية الاجتماعية لمصلحتها ومصلحة مصر والمواطنين"، وذلك على حد تأكيد النائبة إلهام المنشاوى.
 
كما طالبت بتغيير سياسة شركات الأدوية التابعة لقطاع الأعمال العام والقطاع العام أيضًا، ولفتت إلى أن الشركات حققت على مدار السنوات الماضية مليارات الجنيهات من المكاسب ولايمكن أن تتأثر ما حققته وعليها أن تتحلى بروح العمل الجماعي وألا تحارب بعضها البعض بزيادة الأسعار وتعطيش السوق، كذلك على الحكومة مسئولية ضبط السوق وتفعيل البنود العقابية للشركات المخالفة والتى تستغل حاجات المرضى للتلاعب بهم ومساومتهم وابتزازهم ماليًا. 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق