أين تنام يا ناهب أموال الدوحة.. 11 قصرًا يملكها أمير قطر السابق في أوروبا

الإثنين، 09 أبريل 2018 04:00 م
أين تنام يا ناهب أموال الدوحة.. 11 قصرًا يملكها أمير قطر السابق في أوروبا
حمد بن خليفة
كتب إبراهيم سالم

حول حمد بن خليفة الأمير القطرى السابق، أموال الشعب القطرى الذي حصدها منهم عن طريق النهب والسلب إلى قصور ضخمة بأماكن متنوعة بدول أوروبا، حيث رصدت وثائق مسربة مؤكدة قطرية، امتلاك الأمير القطرى السابق لعشرات القصور الضخمة بدول العالم، حيث يمتلك 5 قصور في العاصمة الفرنسية باريس، إلى جانب 3 قصور في لندن ورابع في الريف الإنجليزي، بالإضافة إلى قصر محاط بالغابات في مدينة كان الفرنسية، وأخيرا قصر يعود تاريخه للقرن السابع عشر بضاحية الملوك بالقرب من باريس.

وتأتي تلك الممارسات التي تنطوي على شبهات فساد من قبل بعض الشخصيات القطرية التي كانت تحكم البلاد في فترة ماضية، امتداداً لعمليات السرقة التي طالت ممتلكات القطريين الشرفاء، وممارسة عمليات تجارية مشبوهة أخرى تنطلي تحت حيل «غسيل الأموال» لزيادة أرصدتهم البنكية، ما شجع المسؤولين القطريين للسير على نهج قيادتها بالسرقة وتحويل الأموال لشركات خارجية وتسجيلها أسهماً بتلك الشركات بأسماء أبنائها.

89554063-3c2c-4fa0-bea4-ef829445fff1
 
كانت الوثائق الرسمية الصادرة عن وزارة العدل القطرية، قد كشفت استيلاء أمير قطر السابق حمد بن خليفة ووزير خارجيته حينها حمد بن جاسم على أراض كبيرة تعود ملكيتها للدولة، وتحويلها باسميهما الشخصيين. وأفصحت الوثائق عن تلاعب حمد بن جاسم آل ثاني بأسعار العقار في قطر، من خلال القيام بعمليات وهمية لبيع وشراء أراضي بينه وبين أبنائه بأسعار عالية جداً، الهدف منها رفع أسعار الأراضي وبيع جزء منها على المواطنين بأسعار أعلى من قيمتها الفعلية، إضافة إلى غسيل أموال اكتسبت بطرق غير مشروعة عبر عمليات البيع والشراء الوهمية.
 
وأبانت الوثائق ذاتها قيام النائب العام القطري علي بن محسن بن فطيس المري بفتح حساب بنكي في دول أوروبية برأس مال يبلغ 100 ألف يورو وتسجيل سهمين من رأس المال بأسماء اثنين من أبنائه، لتأسيس شركة عقارية في أوروبا.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق