تاريخ تورط شقيقة "تميم" في تهريب الآثار.. هكذا تورطت "المياسة" في سرقة أموال الدوحة

الإثنين، 09 أبريل 2018 05:37 م
تاريخ تورط شقيقة "تميم" في تهريب الآثار.. هكذا تورطت "المياسة" في سرقة أموال الدوحة
تنظيم الحمدين
كتب أحمد عرفة

 

 

 

تورطت العائلة القطرية الحاكمة، في العديد من عمليات السرقة لثروات الشعب القطري، خلال الفترة الماضية، فبعد كشف عمليات السرقة التي تورط فيها حمد بن خليفة، أمير قطر السابق، وحمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر السابق، جاء الدور على المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، شقيقة تميم بن حمد.

 

وقال الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، إن المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، هي اسم معروف للغاية بقطر، كونها شقيقة الأمير تميم، وأحد أهم الأعمدة بالأسرة الحاكمة، بالإضافة إلى شهرتها بأعمالها الفاسدة من نهب أموال الشعب وغسل الأموال وتهريب الآثار وتقديم الرشاوى واستغلال العمالة الأجنبية، وهو النهج نفسه بالأسرة الحاكمة في قطر.

 

وأوضحت المعارضة القطرية، أم الأميرة القطرية تتولى ستار الثقافة والفنون، بينما تعبث بأيديها في ثروات الإمارة الخليجية، حيث كونت شبكة ضخمة للغاية من الفساد، وحاولت التواري عن الأنظار بذلك، إلا أنه ما لبث أن سقط بإعلان المقاطعة العربية للدوحة، لتنكشف كافة أوجه الفساد التي حاول تنظيم الحمدين إخفائها لأعوام وأعوام.

 

وأشار الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، أن تهريب الآثار يعتبر واحدا من أشهر الجرائم التي ارتكبتها المياسة، التي تتولى منصب رئيس هيئة متاحف قطر، مستشهدة بما ذكره موقع "مودرن دبلوماسى" الأوروبى أنها تورطت في عملية شراء مشبوهة للتحف والمقتنيات التراثية من كافة دول العالم، ونهب الآثار من سوريا والعراق بمساعدة تنظيم داعش الإرهابي، متهمها أن نشاطها الثقافي وبناء المتاحف مجرد ستار لعمليات غسيل أموال.

 

وأوضح الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، أن الأميرة القطرية استباحت أموال الشعب ونهبها من أجل شراء ما تتمناه، بينما يواجه المواطن القطري العديد من المشاكل المادية، حيث اقتنت مرخار لوحة نادرة للفنان الفرنسي الشهير بول جوجان بـ210 ملايين دولار، كما دفعت 434 مليون دولار للمعمارى الفرنسي جان نوفيل من أجل بناء المتحف الوطني القطري، وتتهمها المعارضة القطرية بانتهاك حقوق العمال الأجانب المشاركين فى بناء العديد من المنشآت الثقافية الذين يعملون بالسخرة وبأجور متدنية وفي ظروف عمل سيئة، وتقديم رشاوى فى انتخابات اليونسكو الأخيرة لدعم مرشح قطر حمد الكواري قبل خسارته.

 

وأشارت الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، إلى مافيا سرقة وتهريب الآثار التي تقودها شقيقة تميم بن حمد تعد من أضخم عصابات المافيا في العالم، حيث حصلت عليها فى المنطقة من تنظيمي "داعش" و"القاعدة"، الذين تدعمهم بالأموال لنشر الفساد والفوضى بين البلاد العربية، من أجل المعارض التى تقام فى المتاحف والفنادق الفاخرة بالإمارة، والتي تضم قطع آثرية فريدة وكنوز من مقتنيات حضارات العراق القديمة، ومقتنيات قصور الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، التى نهبت بعد الغزو الأمريكى للعراق عام 2003، بالإضافة إلى ما تم نهبته من سوريا والحاضرة الفرعونية المصرية، كما تقوم بشراء ما يحلو من آثار ومن ثم بيعها للخارج، كما أن لها علاقات مشبوها مع حمد وزير الثقافة الأسبق، ومع إيران.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا