«فسيخ وبيض ورنجة».. جامعة القاهرة تسأل النجاة (صور)

الإثنين، 09 أبريل 2018 07:20 م
«فسيخ وبيض ورنجة».. جامعة القاهرة تسأل النجاة (صور)
احتفالات شم النسيم
عبداللطيف هيبة

ما بين من افترش الأرض ومن خلع نعليه مستقبلا شم النسيم- عيد الربيع- ورائحة معشوق المصريين- الفسيخ- تعايش الوافدين على منطقة الجيزة، وبالتحديد أمام جمعة القاهرة، مقلاع العلم في مصر، وثاني حرم جامعي على أرض المعز.

وسط زحام الوفود، ورائحة الفسيخ، التي تطغو على رائحة الزهور التي تميز «عيد الربيع»، اختار عددا من المصريين جامعة القاهرة، لتشاركهم الاحتفال بعيد «شم النسيم»- كلا على طريقته- كان قد توافد العشرات على الحدائق المقابلة للجماعة، منهم من خلع نعليه واتكأ على أرض الحديقة المموجة- وكأنه يجلس على أريكة المنزل المريحة- تلهو حوله أطفاله وتجهز الزوجة السعيدة بنزهة العيد وجبة «شم النسيم» الشهيرة.

يقابلهما على الجانب الأخر، من اعتقد نفسه جالسا أمام تلفازا عملاقا يعرض لها فلما جديدة، جعلها يفرد جسده على الأرض ويراقب المارة، وما بين صيحات بائعي: «الأيس كريم، وغزل البنات»، ولعب ولهو الأطفال وأصوات العربات المارة في الطريق يرفع رأسه، وكأنه يشهد عرضا أحداثه متلاحقة ويرغب في مواكبتها.

مشاهد عديدة سيطرة على الوضع اليوم- احتفالات شم النسيم- أمام جامعة القاهرة، والغريب في الأمر، أنه لم يلتفت أي من المحتفلين إلى أنهم يجلسون أمام مقلاعا للعلم، يجب أن يصان ويحفظ، فهو من ينقل العلوم إلى اطفالنا وابنائنا، واستكمل الجميع احتفاله بالقاء المخلفات أمام جامعة القاهرة، والتي تعد ثاني جامعة تم إنشاؤها في القاهرة.

 

 

1

 

 
2
 
3
 
 
4
 
5
 
6
 
7
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م