متظاهرون فلسطينيون يستخدمون أقنعة بدائية للحماية من قنابل الغاز الإسرائيلية

الخميس، 12 أبريل 2018 05:50 ص
متظاهرون فلسطينيون يستخدمون أقنعة بدائية للحماية من قنابل الغاز الإسرائيلية
أرشيفية

بينما تتجه أعمدة الدخان الناجمة عن قنابل الغاز المسيل للدموع عبر المنطقة التي تحظرها إسرائيل داخل السياج الحدودي لغزة يهرول المحتجون الفلسطينيون بينها اعتمادا على وسائل بدائية الصنع للوقاية من الدخان.
 
ويستخدم الفلسطينيون كمامات طبية وزجاجات بلاستيكية وقمصانا وكوفيات للحماية من قنابل الغاز التي تطلقها القوات الإسرائيلية يوميا، ويعد البصل العنصر المشترك للكثير من أجهزة الحماية.
 
لكن الفاعلية التي يمكن أن يوفرها البصل تظل محل شكوك في مواجهة أحدث "وسائل فض الشغب" التي يستخدمها أحد أفضل الجيوش تسليحا في الشرق الأوسط، ومع ذلك فإن المحتجين يثابرون ويواصلون احتجاجاتهم.
 
ويقول البعض إنهم يحاكون التقنيات التي استخدمت في الانتفاضة الفلسطينية الأولى ضد إسرائيل في الثمانينات، وقام آخرون بتقليد الأقنعة التي ظهرت في أفلام من إنتاج هوليوود مثل فيلم "في فور فينديتا".
 
وغطت جهاد أبو محسن، 48 عاما، معظم وجهها بزجاجة بلاستيكية تحتوي على بصلة على أنفها، وكانت واثقة من أنه كلما زادت كمية البصل طال أمد مشاركتها في الاحتجاج.
 
وقالت إن البصل يخفف من تأثير الرائحة القوية لكنه لا يمنع وصول الغاز، وأضافت أنه تم نقلها مرتين إلى خيمة طبية لتلقي العلاج.
 
ويفضل مازن النجار، 15 عاما، خليطا من عدة مكونات عبارة عن عبوة فارغة محشوة بالقطن والعطر والفحم، وعندما سئل عما يتمنى أن يكون في المستقبل صمت برهة ثم قال "ربما صانع أقنعة".
 
ولقي 30 فلسطينيا حتفهم خلال مسيرة العودة الكبرى التي تستمر ستة أسابيع والتي تجدد مطالب فلسطينية قائمة منذ فترة طويلة تتمثل في حق العودة إلى الديار التي هجرها أصحابها خلال أعمال العنف التي واكبت إعلان قيام دولة إسرائيل عام 1948.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق