انتخابات رئاسة الجبل الأسود تختبر مدى التأييد لعضويتها بالاتحاد الأوروبي

الأحد، 15 أبريل 2018 01:09 م
انتخابات رئاسة الجبل الأسود تختبر مدى التأييد لعضويتها بالاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي

 بدأ فى جمهورية الجبل الأسد اليوم الأحد التصويت فى انتخابات رئاسية من المتوقع أن يتقدم فيها ميلو ديوكانوفيتش، المؤيد لترشح البلاد للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وحزب الاشتراكيين الديمقراطى الحاكم الذى ينتمى إليه بفارق ضئيل عن المنافس الأقرب.

 

ووفقا لاستطلاعات رأى شارك فيها 30 فى المئة الناخبين، يأتى ملادن بويانيتش فى المرتبة الثانية بالسباق الرئاسى وهو رجل أعمال مدعوم من تحالف من الأحزاب التى يرغب بعضها فى تعزيز العلاقات مع روسيا.

 

وتصدر ديوكانوفيتش المجال السياسى فى بلاده سواء عندما كان رئيسا للوزراء أو رئيسا للدولة التى يبلغ عدد سكانها 620 ألفا.

 

ورغم أن دور الرئيس شرفى إلى حد كبير إلا أنه فى حال فوز ديوكانوفيتش ليحل محل حليفه فيليب فويانوفيتش فإن من المتوقع أن يمتلك نفوذا وسياسة نافذة داخل أروقة الحزب الحاكم.

 

وشابت الانتخابات البرلمانية فى 2016 واقعة اعتقال مجموعة من القوميين الصرب بعد مزاعم بأنهم خططوا لاغتيال ديوكانوفيتش لتحل الأحزاب الموالية لروسيا محله فى الحكم بهدف وقف انضمام البلاد إلى حلف شمال الأطلسي.

 

لكن حزب الاشتراكيين الديمقراطى وديوكانوفيتش قادا عملية انضمام الجبل الأسود إلى حلف الأطلسى العام الماضى وتعهدا بمواصلة محادثات الانضمام للاتحاد الأوروبي.

 

ونفت موسكو دعمها للانقلاب المزعوم.

 

* عملاق الجبل الأسود

 

ويدلى ما يزيد على 530 ألف ناخب بأصواتهم فى 1206 مراكز اقتراع فى أنحاء البلاد فى الفترة من الساعة 0500 بتوقيت جرينتش حتى موعد إغلاق المراكز الساعة 1800 بتوقيت جرينتش. وإذا لم ينجح أى من المرشحين فى الحصول على أكثر من 50 فى المئة من الأصوات فمن المقرر إجراء جولة ثانية من التصويت فى 29 أبريل نيسان.

 

وقال إزدرافكا إيفانوفيتش، وهو متقاعد عمره 84 عاما، بعدما أدلى بصوته "أتوقع... أن يفوز ديوكانوفيتش... هو أفضل رجل دولة وهو أكثر عمالقة الجبل الأسود ذكاء".

 

وتوترت العلاقات بين موسكو وبودجوريتشا منذ عام 2014 عندما انضمت جمهورية الجبل الأسود إلى العقوبات التى فرضها الاتحاد الأوروبى ضد روسيا. وطرد الجبل الأسود الشهر الماضى دبلوماسيا روسيا على خلفية تسميم جاسوس روسى سابق فى بريطانيا.

 

لكن ديوكانوفيتش قال لرويترز يوم الخميس إنه سيرحب بتحسين العلاقات مع الكرملين.

 

وتنحى ديوكانوفيتش عن منصب رئيس الوزراء عام 2016 لكنه أعلن الشهر الماضى عودته للحياة السياسية من منطلق "المسؤولية عن مستقبل الجبل الأسود".

 

وقالت رادميلا كاجوروفيتش (66 عاما)، وهى معلمة متقاعدة، بعد إدلائها بصوتها "انتظرنا التغيير فى الجبل الأسود لأعوام طويلة. وأفترض أن ذلك سيحدث اليوم بطريقة ديمقراطية تستحقها جمهوريتنا".

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق