من الصادق؟.. ماكرون: أقنعت ترامب بالبقاء في سوريا.. والبيت الأبيض يكذبه: ننوي سحب قواتنا

الإثنين، 16 أبريل 2018 07:10 ص
من الصادق؟.. ماكرون: أقنعت ترامب بالبقاء في سوريا.. والبيت الأبيض يكذبه: ننوي سحب قواتنا
ماكرون وترامب
كتب أحمد عرفة

 

حالة كبيرة من الغموض، تنتاب تواجد القوات الأمريكية في سوريا، بعد تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء أمس الأحد، بأنه اقنع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ببقاء قواته في سوريا، ليخرج بعدها البيت الأبيض ويكذب الرئيس الفرنسي.

 

في البداية، علن الرئيس الفرنسي، في تصريحات له نشرتها مواقع فرنسية، مساء أمس، أنه تمكن من إقناع الرئيس الأمريكي بضرورة البقاء في سوريا، قائلا: "أقنعناه بالبقاء"،  موضحا أنه أقنع دونالد ترامب أيضا على أن تقتصر الضربات في سوريا على المواقع الكيميائية.

 

ماكرون لم يكن يعلم أن البيت الأبيض، سيخرج بعد ساعات قليلة، ويرد على تصريحاته بتكذيبها، والتأكيد على أن الرئيس الأمريكي ما زال مصرا على مغادرة القوات الأمريكية، لسوريا في أقرب وقت ممكن.

 

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض، تأكيدها بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ينوي سحب القوات الأمريكية من سوريا بأسرع ما يمكن وذلك عقب تصريح للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأنه أقنع ترامب بالبقاء في سوريا.

 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض:  المهمة الأمريكية لم تتغير، فالرئيس كان واضحا في أنه يريد عودة القوات للوطن بأسرع ما يمكن، ونحن عازمون على سحق تنظيم داعش الإرهابي تماما وخلق ظروف تمنع عودته بالإضافة إلى ذلك، نحن ننتظر من حلفائنا الإقليميين وشركائنا تولي مسؤولية تأمين أكبر في المنطقة سواء عسكريا أو ماليا.

 

وقالت وكالة "سبوتنيك" الروسية، إن دونالد ترامب أبدى قبل نحو أسبوعين رغبته في انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، وذلك قبل تنفيذ الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضربات عسكرية، السبت الماضي، ضدها ردا على هجوم كيميائي مزعوم استهدف مدينة دوما بالغوطة الشرقية الذي نفت السلطات السورية مسؤوليتها عنه بشكل قاطع.

 

وأشارت الوكالة الروسية، إلى أن جميع المخزونات من المواد الكيميائية تم إخراجها من سوريا تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لافتة إلى أن دول غربية اتهمت دمشق، في وقت سابق، باستخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما السورية بالغوطة الشرقية، فيما فندت موسكو، مزاعم غربية تدعي، بأن الجيش السوري ألقى قنبلة تحوي مادة الكلور على تلك المدينة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق