المعركة الأمريكية الروسية حول الهجوم الكيماوى بسوريا مستمرة.. وموسكو تشرف على إنهاء إجلاء المسلحين من الغوطة

الثلاثاء، 17 أبريل 2018 10:48 م
المعركة الأمريكية الروسية حول الهجوم الكيماوى بسوريا مستمرة.. وموسكو تشرف على إنهاء إجلاء المسلحين من الغوطة
سوريا
كتب أحمد عرفة

ما زالت المعركة الأمريكية الروسية، على الهجوم الكيماوى الذي تعرضت له مدينة دوما السورية مستمرة، بعدما كذبت الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا، حول وصول خبراء منظمة مكافحة الأسلحة الكيميائية إلى سوريا، في الوقت الذي انتهت عمليات إجلاء المسلحين التابعين للمعارضة السورية، من مدينة الغوطة الشرقية، ونقلهم إلى ريف دمشق.

 

وفي هذا السياق، نقل الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، عن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، قولها: مصادرنا تؤكد أن فريق المحققين الدوليين لم يدخل دوما بعد.

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، أن الأسد مسؤول عن قتل شعبه بالغاز الكيماوي وغيره.

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية: لدينا معلومات تجعلنا نعتقد أنه تم استخدام غازي الكلور والسارين في دوما.

في الوقت ذاته عقد مجلس الشيوخ الأمريكي، جلسة اليوم الثلاثاء، بحضور وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، ورئيس الأركان للجيش الأمريكي جوزيف دانفورد، لمناقشة الضربة العسكرية التي شنها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وفرنسا ضد سوريا فجر السبت الماضي.

 

وقال وزير الدفاع الأمريكي، إن واشنطن تأمل أن يكون الرئيس السوري بشار الأسد قد استوعب الدرس، بعد الهجمة الثلاثية، التي شاركت فيها واشنطن ضد سوريا.

 

وناقش مجلس الشيوخ الأمريكي، تفاصيل الضربة العسكرية ضد سوريا، بمشاركة فرنسا وبريطانيا، كما يناقشان الاستراتيجية المستقبلية للولايات المتحدة الأمريكية في سوريا، بحضور ممثلين عن وزارة الخارجية والوكالات الاستخباراتية.

من جانبه نقل موقع "روسيا اليوم" عن المركز الروسي للمصالحة في سوريا، إعلانه إتمام العملية الإنسانية لإخراج المدنيين والمسلحين مع أفراد عائلاتهم من الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وأشار المركز الروسي للمصالحة في سوريا، إلى أن ممثلي المركز شاركوا في اجتماع مع مسؤولين أمنيين سوريين، تم خلاله إجمال حصيلة العملية الإنسانية غير المسبوقة لإخراج المدنيين والمسلحين وأفراد عائلاتهم، والتي أنجزت، موضحا أن الأوضاع في الغوطة الشرقية مستقرة، ويجري العمل على استعادة الحياة السلمية، وبفضل الجهود التي يبذلها المركز الروسي للمصالحة والحكومة السورية، أعاد 60 ألفا و5 أشخاص إلى منازلهم من مخيمات النازحين، تجري في مدينة دوما بالغوطة الشرقية أعمال إزالة الألغام.

 

وأوضح المركز الروسي للمصالحة في سوريا، أنه تم اتفاق أولي مع قادة التشكيلات المسلحة غير الشرعية في بلدة الضمير حول نزع سلاح المسلحين ونقلهم مع أفراد عائلاتهم إلى شمال محافظة حلب.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق