إنصاف اليحياوي: الإعلام والأسرة سلاح مواجهة الفكر المتطرف

الأربعاء، 18 أبريل 2018 08:24 م
إنصاف اليحياوي: الإعلام والأسرة سلاح مواجهة الفكر المتطرف
انصاف اليحياوى
أمل غريب

أكدت الإعلامية إنصاف اليحياوي، مقدمة البرامج الأولي في القناة الوطنية الأولي للتلفزيون التونسي، في تصريحات صحفية لها، أن الإرهاب وثقافة الفكر المتطرف، لم نعتقد يوما أنه لن يمسنا، باعتبار أن الشعب التونسي مسالم وبعيد كل البعد عن بؤر التوتر، كما أنه مسلح بالتعليم والثقافة وغير متشدد، إلا أن الإرهاب تمكن من ضرب المجتمع التونسي في الصميم، وأخذ أبناء التونسيين إلى آتون المعارك الإرهابية في بؤر التوتر. وقالت اليحياوي، «لازم نقاوم بكل قوة، ولابد من خلال كافة المؤتمرات والمنتديات القائمة على مواجهة الإرهاب بالفكر أن نتحاور، ويقنع كلا منا الآخر، ولا يكون فقط خطاب للنخبة، وإنما الحرص على أن يتشبع الجميع بهذا الخطاب، بدأ من المرأة في الريف والطفل الصغير، كما يجب أن يقتنع الجميع بالفكر السليم»، موضحة أن هذا الدور من أهم الأدوار المسؤل عنها الإعلام المرئي والمسموع والمقروء، إلى جانب المدرسة والمجتمع المدني والأسرة.

جاء ذلك خلال المنتدى العربي الإفريقي لمواجهة الإرهاب والتطرف بالفكر والثقافة، برعاية وزارة الثقافة ومؤسسة التضامن المصري والعربي برئاسة الدكتور زين السادات، والدكتورة رانيا صدقي نائب رئيس المؤسسة، والسفير محمد الصوفي رئيس المعهد الثقافي العربي الأفريقي. وأوضحت إنصاف اليحياوي، أن هناك عائلات لديها أبناء يعانون من تعارض أفكارهم، وتتفاجأ الأسرة باختفاء أبنائها تاركين رسالة، وبعد فترة من الزمن يتلقون اتصالا يفيد بأن ابنائهم في ليبيا أو سوريا.

وحذرت اليحياوي، من تلون الإرهاب بألوان وصور أخرى، تجتذب شباب الوطن العربي، تحت مسميات خفية، وتابعت «ستمر هذه الموجه، قد بدأنا نتفق على توحيد مفهوم وتعريف الإرهاب».

ترأس المنتدي السفير محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق، بحضور، الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وكيل وزارة الخارجية ورئيس مركز البحرين للدراسات، ومحمد كباكي وزير السياحة اليمني، ونبيل فهمي وزير الخارجية الأسبق، والدكتورة مشيرة خطاب وزيرة الأسرة والسكان الأسبق، ومحمد فائز جبريل، سفير ليبيا بالقاهرة، وأسامة هيكل وزير الإعلام الأسبق، وأسامة كمال وزير البترول الأسبق، ومحمد أحمد جابر مستشار أول سفارة موريتانيا بالقاهرة، وحسن محمد، مدير مرصد فتاوى التكفير بدار الإفتاء المصرية، ومحمد تركي أبو كلل مسئول الشؤن العربية في تيار الحكمة الوطنية بالعراق، ومحمد بابو مستشار أول سفارة موريتانيا بالقاهرة، ومغلاها بنت الليلي أمينة العلاقات الخارجية للاتحاد الإفريقي، وصلاح حليمة سفير مصر السابق بالسودان، والمهندس عصام حما منسق عام مؤسسة التضامن المصري والعربي، وخالد فوزي، ومحمد عبد الهادي نائب ومساعدي منسق عام مؤسسة التضامن، واللواء إيهاب الشحات الخبير الأمني.

وتضمن المنتدى جلستان، الأولي برئاسة السفير محمد الصوفي رئيس المعهد الثقافي العربي الأفريقي، أما الجلسة الثانية، فكانت برئاسة الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وكيل وزارة الخارجية رئيس مركز البحرين للدراسات، وتناولت الجلستين عرض الأفكار على المستويين العربي والأفريقي، حول ثقافة محاربة الفكر بالفكر.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق