الحقن بالأجسام المضادة يقلل من فرص نوبات الصداع النصفي

الخميس، 19 أبريل 2018 03:00 م
الحقن بالأجسام المضادة يقلل من فرص نوبات الصداع النصفي
صداع

أظهرت نتائج دراسة حديثة فى كلية الطب جامعة (نيويورك) الأمريكية  أهمية حقن أجسام مضادة على هيئة جرعات شهرية يمكن أن تخفض عدد هجمات نوبات الصداع النصفى إلى النصف بين مرضاه الذين لم يستفادوا من جميع العلاجات الأخرى.
 
وأشارت الدراسة إلي أن الأشخاص الذين عولجوا باستخدام جرعات من الأجسام المضادة انخفضت نسب الإصابة بنوبات الصداع النصفى لديهم بنسبة 50% أو أكثر، مقارنة بأولئك الذين لم يعالجوا بها، كما انخفضت لديهم متوسط الأيام التى يصابوا فيها بنوبات الصداع، وعدد الأيام اللازمة لأخذ الأدوية المضادة للصداع النصفي.
 
وقال الدكتور أوى رويتر، أستاذ الطب فى جامعة برلين والمشارك في الدراسة : مضادات الأجسام التي تم حق مرضى الصداع النصفي بها أسهمت بشكل مباشر فى تقليص النوبات الشهيرة للإصابة بالصداع النصفى بأكثر من 50% لما يقرب من ثلث المشاركين فى الدارسة، وهذا الانخفاض فى وتيرة الصداع النصفى يمكن أن يحسن إلى حد كبير نوعية حياة المرضى"، مضيفا أن الأجسام المضادة تعمل على منع إشارات الألم عن طريق استهداف مستقبلات (الألببتيد) فى المخ، المسؤولة عن زيادة فرص نوبات الصداع النصفى.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق