بعد سنوات العشرة: خانها فسامحته.. تزوج عليها فخلعته

الخميس، 19 أبريل 2018 06:43 م
بعد سنوات العشرة: خانها فسامحته.. تزوج عليها فخلعته
أحمد سامي

 
جلست «يسرا» أمام إحدى قاعات محكمة الأسرة بمصر الجديدة، ترتدي نظارتها السوداء لتخفي ملامح وجهها البائس، وتندب حظها على ما حل بها من زوجها، التي عاشت معه قصة حب دامت قرابة السبع سنوات، وانتهت بالزواج وإنجاب 3 أطفال، ولكنها لم تتخيل أن ينتهي بها الحال بطلب الخلع.
 
تتذكر يسرا كيف تعرفت علي حب عمرها  ياسر في احدي الدروس الخصوصية بالمرحلة الثانوية، فهو شاب وسيم لمست فيه الأخلاق والقدرة علي تحمل المسئولية، أحبته وتعاهدا علي السير سوياً، وبعد الانتهاء من الدراسة الجامعية وتخرجه في كلية الهندسة، بدأ  في البحث عن عمل حتى استقر به العمل بإحدى الشركات الهندسية الكبرى.
 
بعد 7 سنوات من الحب.. أوفى «ياسر» بوعده وتقدم لخطبتها، وبعد أشهر قليلة من الخطوبة تم عقد القران في إحدى القاعات بحضور الأهل والأصحاب، كانت الحياة تسير بينهما بشكل طبيعي ومستقر أنجبت منه طفلين وكانت في بداية حملها الثالث، حتى تعرف زوجها على امرأة متزوجة لها أطفال فتحول إلى شخص آخر لم تعرفه من قبل.
 
بدأت خيانة الزوج بمكالمات هاتفية ومحادثات جنسية على الواتس آب، انتهت بخيانة كاملة على فراش الزوجية، أصيبت الزوجة بعدها بانهيار ولكنها حاولت التماسك قليلاً فهي تقترب من أنجاب مولودتها الثالثة ولا تريد أن تهدم بيتها فهي ما زالت تحب زوجها ولا تقوى على العيش بدونه، رغم خيانته لها.
 
سافر الزوج للعمل في إحدى البلاد العربية، بعد أن أنجبت زوجته مولودتها، فتخيلت أنه بذلك ابتعد عن المرأة التي كسرت قلبها وحولت حياتها إلى حجيم، ولكن سرعان ما اكتشفت بزواجه من تلك المرأة، وبعد مواجهته وعدها بتطليق تلك المرأة ولكنه أخلف ذلك الوعد عدة مرات.
 
خلال تلك الفتره حاولت الزوجة تقبل الوضع ،ولكنها لم تكن مثاليه في أفعالها، فقامت بخلع الحجاب وحاولت التقرب من الرجال، وإخبار زوجها في محاولة منها لإشعال نار الغيرة بداخله، حتي يقوم بتطليقها ولكنه كان يتجاهل تماما ماتقوم به، فلم تجد مفر غير اللجوء إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع حملت رقم 3425 لسنة 2018 لتنهي بذلك علاقة حب وزواج دامت أكثر من 18 عاما.  
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق