الكنيسة ترفع حالة الطوارئ تصديا للإلحاد

السبت، 21 أبريل 2018 03:31 م
الكنيسة ترفع حالة الطوارئ تصديا للإلحاد
ماريان ناجى

أعلنت الكنيسة المصرية، والطوائف المسيحية، تصديها لانتشار ظاهرة الإلحاد، ووضع رؤية للسيطرة عليه، وذلك عبرعقد مؤتمرات لمحاصرة تفشي هذا الفكر الإلحادى، وحث الملحدين من شبابها على العودة إلى الله وحضن الكنيسة.

وأصدر الأسقف نبيل إبراهيم رئيس المجمع العام لكنائس نهضة القداسة للأقباط الإنجيليين بمصر، بيانا عن مايتناقله البعض من تعاليم غير كتابية، وأفكار ضد الحق الكتابي، معلنا رفضه التام لمثل هذه التعاليم التي تفتح الباب أمام الإلحاد والضلالات

وقال القس رفعت فكرى نائب رئيس السنودس الإنجيلى، «الإلحاد له أكثر من سبب، أوله غياب القدوة، و إن لم يكن رجل الدين قدوة لمن يخدمهم ويرعاهم وإن لم يتطابق أقواله مع أفعاله، فهذا يجعل عدد كبير من الشباب يتجه إلى الإلحاد، لعدم شعورهم بالمصداقية».

وتابع فى تصريحات خاصة لـ «صوت الأمة»، أنه من الأسباب القوية للانتشار الإلحاد، هو وجود خطاب دينى يركز على الماضى والتراث، ومن ثم يرفض التصالح مع العلم الحديث ومع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وغياب هذا الترابط يدفع عدد كبير من الشباب إلى رفض الدين بشكل عام.

يشار إلى أن المجمع المقدس، أصدر بيان رسمي صباح اليوم السبت، أعلن فيه تمسكه بالكتاب المقدس وحده، كالقانون الموحى به والمعصوم من الخطأ للإيمان والأعمال، وهو الأساس الثابت والصحيح للحياة والسلوك

وصدق المجمع العام لكنائس نهضة القداسة للأقباط الإنجيليين بمصر، في دورته الـ 91 التي عقدت في 19 أبريل الجاري، على هذا البيان بالإجماع، كما يعلن المجمع تمسكه بثوابت النص الكتابي ورفض محاولات تفسيره في ضوء نظريات العلم التي تتغير بتغير العلوم والاكتشافات العلمية، موضحا أن لكل نظريه مزاياها ونواقصها، وإن ثبت صحتها في زمن يأتي وقت آخر يظهر نقصها.

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق