البدوي: تقرير الحريات الأمريكي عن مصر تفنن في صياغة الأكاذيب باسم حقوق الإنسان

الأحد، 22 أبريل 2018 09:36 م
البدوي: تقرير الحريات الأمريكي عن مصر تفنن في صياغة الأكاذيب باسم حقوق الإنسان
وزارة الخارجية الأمريكية

أبدى محمود البدوي، المحامي بالنقض والدستورية العليا والخبير الحقوقي، تحفظه على عـدد من الأمور والبيانات التى تضمنها التقرير السنوي الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية مؤخراً والخاص بالحقوق والحريات بالعالم العربي عن عام 2017 ، والمحلل لأوضاع حقوق الإنسان والحريات فى أنحاء العالم، والذى تضمن عدد من الحقائق التى لاتقبل التشكيك مثل نزاهة الانتخابات المصرية سواء الرئاسية أو البرلمانية وهو آمر أجمع عليه كافة المتابعين على المستوى المحلى وأيضاً الدولي، وهو آمر لا يختلف أحد عليه.
 
 
 
وأشار البدوي إلى أن ما تضمنه التقرير من إنتقادات لحالة وأوضاع حقوق الإنسان بمصر، هى كلها أمور غاب عنها التدقيق السليم والإشارة من قريب أو بعيد إلى أنه هناك بناء تشريعى حمائى يتعاطى مع كل تلك الإشكاليات بشكل ربما يكون غير كافى من الناحية العملية، وذلك لكونه يصطدم فى أحيان كثيرة مع عـدد من الموروثات والعادات والتقاليد المجتمعية، والتى تحتاج إلى جهود من نوع آخر للتعامل مع تلك الإشكاليات عن طريق التوعية والعمل على مكافحة تلك الموروثات بالفكر والتنوير، مؤكدا أنه لا يمكن إلقاء اللائمة على التشريعات أو على النظام السياسى الحاكم وهى إحدى الأمور التى تعمد التقرير إغفالها مما يصيب التقرير بنوع من عدم المصداقية المهنية أو التحليل الغير واقعي لطبيعة المجتمع المصري حال عرضة لحقيقة الحالة المتعلقة بالحقوق والحريات بالداخل المصري .
 
كما رفض البدوى بشدة الفقرة التى تحدثت عن فرض حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، ثم تجديدها لاحقاً لثلاثة أشهر إضافية ، إذ أن فرض حالة الطوارئ وتمديدها هو علي خلفية أعمال إرهابية خسيسة من جماعات الشر التي أرادت تقويض الأمن والسلم بالداخل المصري، كما رفض مقولة ( القيود المفروضة على حرية التعبير، والصحافة والإنترنت وحرية البحث).
 
و اختتم البدوي مؤكداً علي أن هذا التقرير هو كاشف لحقيقة التوجه الخاص بالإدرة الأمريكية تجاه النظام المصري ومحاولات الإفشال المتعمدة له لتجرئة على رفض الهيمنة الأمريكية، والتى رسخ لها نظام مبارك ومن بعده جماعة الإخوان الإرهابية، والذى تزعزعت ركائزة فى 25 يناير 2011 , ثم تحطمت بدء من 30 يونيو 2013 وحتى الآن بنجاح مصر فى بناء علاقات اقتصادية وعسكرية واستراتيجية (متوازنة) مع كافة القوى الإقليمية والعالمية، من منطلق مكانتها وريادتها عربياً وإفريقياً، وهو ما يليق بمصر كدولة صاحبة حضارة ضاربة بجذورها في عمق التاريخ.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق