الأمم المتحدة عاجزة عن حل الأزمة السورية.. أمينها العام يعترف بالفشل ويؤكد: يجب تغيير عمل مجلس الأمن

الإثنين، 23 أبريل 2018 06:45 ص
الأمم المتحدة عاجزة عن حل الأزمة السورية.. أمينها العام يعترف بالفشل ويؤكد: يجب تغيير عمل مجلس الأمن
الامم المتحده
كتب أحمد عرفة

أصبحت الأزمة السورية معضلة كبيرة تواجه الأمم المتحدة، وسط تحذيرات من أن تندلع حرب باردة من خلال استمرار هذه الأزمة، بل إن الأمين العام للمنظمة الدولية قلل من فرص إمكانية المنظمة من حل الأزمة بدمشق.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، تحدث بشكل مفصل حول سبل حل الأزمة السورية، خاصة بعد الضربة العسكرية وجهتها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا ضد سوريا، فجر السبت الماضي.

ونقل موقع "روسيا اليوم" عن الأمين العام للأمم المتحدة، تأكيده بأنه توجد هناك مشاكل هيكلية في مجلس الأمن، متوقعا عودة الحرب الباردة حاليا، حيث قال: من الواضح أن الحرب البادرة عادت، وأن الوضع الراهن يختلف كثيرا عما كان عليه في عهد الاتحاد السوفيتي.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة: "لا تشرف الولايات المتحدة وروسيا على الجميع مثلما كان عليه الوضع سابقا، كما يلعب عدد كبير من البلدان دورا نشيطا في منطقة الشرق الأوسط، لا توجد هناك كتل موحدة يُشرف عليها"، لافتا إلى أن مجلس الأمن لا يعكس الآن توازن القوى في العالم، ولا يتفق مع الوضع الراهن، وبعض الدول تسيء استخدام حق الفيتو، والإصلاح الشامل للأمم المتحدة لا يمكن تحقيقه دون تغيير عمل مجلس الأمن، فالأمم المتحدة عاجزة عن حل الأزمة السورية.

وذكر الموقع الروسي، أن الولايات المتحدة تصر على إصلاح الأمم المتحدة حيث يرى البيت الأبيض أن المنظمة تنفق أموالا كثيرة لكن فعالية عملها منخفضة.

كما نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن الأمين العام للأمم المتحدة، أن المنظمة لا يمكنها حل كافة المشاكل في سوريا، قائلا : في سوريا هناك العديد من الجيوش المختلفة، والميليشيات المختلفة، وهناك من يحارب العالم بأثره ومصالح مختلفة، مشيرا إلى أن حرب باردة تدور.

وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة، أن هناك خلافات بين الشيعة والسنة، هناك خلافات أخرى بين أجزاء مختلفة من المنطقة، فمن الواضح أنه من السذاجة الاعتقاد أن الأمم المتحدة بإمكانها حل أي من هذه المشاكل بطريقة سحرية، لا سيما عندما يكون مجلس الأمن منقسما إلى هذا الحد.

وذكرت الوكالة الروسية، أن الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، شنت هجوما صاروخيا ضد سوريا، ردا على هجوم كيميائي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق