كيف يخدع «الحوت الأزرق» الشباب؟.. غرف الشات المغلقة أبرز طرق لعبة الموت

الأربعاء، 25 أبريل 2018 03:00 ص
كيف يخدع «الحوت الأزرق» الشباب؟.. غرف الشات المغلقة أبرز طرق لعبة الموت
لعبة الحوت الأزرق القاتلة
مروة الغول

تسببت لعبة الحوت الأزرق في تحويل حياة عدد من الأسر المصرية إلى جحيم بعد فقدانهم أبنائهم بسبب تلك اللعبة القاتلة، وما زالت حالة الغموض تسيطر على  الشباب الذين يستهويهم الدخول إلى تلك اللعبة.
 
 النائب العام المستشار نبيل صادق قرارا كان قد اصدر قرارا بتكليف الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات باتخاذ ما يلزم من إجراءات لحجب المواقع الإلكترونية التى تبث الألعاب الإلكترونية على شبكة الانترنت ومنها ما يسمى بـ " الحوت الازرق " وغيرها باعتبار أن تلك الألعاب ذات خطورة كونها تستهدف صغار السن ويترتب على إتباع تعليماتها ومراحلها المختلفة ايذاء الشخص لنفسه أو لذويه بما قد يصل بالأمر أحيانا إلى الانتحار وارتكاب جرائم القتل ،وهو أمر يمس أمن وسلامة قطاع عريض من الأسر المصرية، ما يجعله أمر متعلق بالأمن القومى والمصالح العليا للبلاد.
 
تحرك الجهاز القومي للاتصالات لحجب تلك اللعبة إلا أن فضاء الإنترنت ليس له نهاية حيث أن مثل تلك الألعاب لها طرق غير شرعية للتواجد.
 
يقول  شريف عبد الباقي رئيس اتحاد الألعاب الالكترونية، أن القائمين على لعبة الحوت الأزرق،لديهم طرق للتحايل من أجل حصول اللاعبين على التطبيق، مثل تغيير اسم التطبيق وتغيير اسماء اللعبة من اسم لآخر وكذلك الأرقام وأيضا تغيير المواقع والصفحات الخاصة بهم لافتا أن ذلك يتم  داخل غرف" الشات" المغلقة الخاص بهم، كما أن الذين يقومون باللعب هما المرشدين الذين  يراهون على الشباب المنضمين لهم. 
 
وأضاف شريف عبد الباقي، لـ"صوت الأمة"، أن  الاتحاد المصري للألعاب الالكترونية رحب  بقرار النائب العام المستشار نبيل صادق بشأن تكليف الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات باتخاذ ما يلزم من إجراءات لحجب المواقع الإلكترونية التي تبث الألعاب الإلكترونية على شبكة الانترنت ومنها ما يسمى بـ «الحوت الأزرق» وغيرها باعتبار أن تلك الألعاب ذات خطورة كونها تستهدف صغار السن ويترتب على إتباع تعليماتها ومراحلها المختلفة إيذاء الشخص لنفسه أو لذويه بما قد يصل بالأمر أحيانا إلى الانتحار وارتكاب جرائم القتل وهو أمر يمس أمن وسلامة قطاع عريض من الأسر المصرية ما يجعله أمر متعلق بالأمن القومي والمصالح العليا للبلاد.
 
وأشار رئيس الاتحاد المصرى للألعاب الالكترونية، إلى أنه على أولياء الأمور ملاحظة أولادهم وعدم تركهم منعزلين مع تلك الألعاب التي تبث إلينا من الخارج.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق