وكيل الأزهر: الخطأ في فهم الشريعة الإسلامية لا يتحمله كتاب الله ورسوله

السبت، 28 أبريل 2018 12:36 م
وكيل الأزهر: الخطأ في فهم الشريعة الإسلامية لا يتحمله كتاب الله ورسوله
عباس شومان

 
قال الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، اليوم السبت، إن اتباع الشريعة الإسلامية فريضة بنص الآية وليس خيارا، مضيفًا أن مهمتها تنظيم العلاقة بين العبد وخالقه، والبشر بعضهم البعض، وأن الأحكام الثابتة أقل من الأحكام المتغيرة وهذا يسر وتيسير من شريعتنا.
 
وأضاف في كلمته في افتتاح مؤتمر كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر، والمنعقد بعنوان: «دور الشريعة والقانون فى استقرار المجتمعات»، أن الشريعة حددت الأمور الثابتة، وتركت الكثير من الأمور المتغيرة التى تحتاج جهود العلماء، فالفرائض التى لا اجتهاد فيها مثل الصلاة، فمن عجز عن الصلاة قائما صلى قاعدا وللمريض رخصة أن يفطر فى الصيام، فهذه من ثوابت الشريعة.
 
وتطرق شومان إلى دعوة بعض الفرنسيين بتجميد آيات القتال فى القرآن، مشيرًا أن الآيات التى يقال عنها أنها آيات قتال هى فى الحقيقة آيات سلام، فالقتال فى الإسلام للدفاع وليس للعدوان، ونقول لهؤلاء افهموا كتاب الله حقا وسنة رسول الله صلى عليه وسلم.
 
وتابع: «يا علماء الدين بينوا صحيح الإسلام، ونتحدى العالم بأسره أن يأتى واحد بآية تحض على قتل الآخرين، فالخطأ فى الفهم لا يتحمله كتاب الله وسنة رسوله، فليس فى شرعنا ما نتوارى عن ذكره ولن يسمح الأزهر الشريف لأحد أن يحرف فى كتاب الله عزوجل».
 
وتابع: القوانين التى يتحاكم إليها الناس لا تخالف الشريعة والجهال يظنون أن الشريعة غير مطبقة وأنها تنحصر فى الحدود وهذا خطأ كبير، فالشريعة لا تنحصر فى الحدود ولا أقول أن الحدود ليست مهمة ولكن إذا ضمن تطبيقها وهى قدر ضئيل من الشريعة تمثل نحو 2.5% من الشريعة فهى محيوبة بالورقة والقلم، فلم تأتى الشريعة لقطع الرقاب وجلد الناس بل جاءت لتجنيب الناس للوقوع فى المحظور.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق