وزيرا الزراعة والتموين يفتتحان المرحلة الأولى لتطوير ورفع كفاءة بحيرة قارون

السبت، 05 مايو 2018 08:17 م
وزيرا الزراعة والتموين يفتتحان المرحلة الأولى لتطوير ورفع كفاءة بحيرة قارون
افتتاح المرحلة الأولى بحيرة قارون
سامي بلتاجي

  افتتح الدكتورعبد المنعم البنا وزيرالزراعة واستصلاح الأراضي، يرافقه الدكتورعلي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، والدكتور جمال سامي محافظ الفيوم ، اليوم السبت ، المرحلة الأولي من الخطة الشاملة لتطويروتنمية وإعادة تأهيل بحيرة قارون؛ والتي تم تنفيذها من خلال الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، التابعة للوزارة؛ وذلك بعد أن تأخرالافتتاح لأكثر من شهر؛ حيث كان مقررا له مارس الماضي، خلال احتفالات محافظة الفيوم بعيدها القومي.

وتستهدف خطة تطويربحيرة قارون زيادة العائد والمردود الاقتصادي للبحيرة، وتحسين البيئة البحرية والمائية والطبيعة الإيكولوجية للمسطح المائي للبحيرة، وزيادة سرعة وسعة وحركة التيارات المائية لجميع أجزائها.

وشملت أعمال المرحلة الأولى من تطويرورفع كفاءة بحيرة قارون، تنفيذ حوض تهدئة، وحزام آمن لتطهيروتعميق القناة بصفة دائمة، فضلا عن تنفيذ فلتر ميكانيكي، وتركيب 4 بدالات هوائية لتنقية المياه بالبحيرة وتحسين خواصها.

وقال وزير الزراعة خلال الإفتتاح :"إنه تم العمل على زيادة المخزونات السمكية بالمسطح المائي بالبحيرة؛ وشملت الخطة أعمال تطوير وتطهيرمنطقة محطات المعالجة والفلاتر أمام قرية علاء الدين، سواء أعمال الحزام الآمن والمنطقة المحيطة الخاصة بعمل الفلاتر وفتحات صرف المياه الزائدة بطول 4 كم، مع تعميق المجرى بطول 10 كم على جانبى الحزام الآمن وتعلية الجسور.

 أشارإلي أنه تم تنمية بحيرة قارون بحوالي 70 ألف وحدة زريعة جمبري، فضلا عن أمهات أسماك الموسى؛ وبناء على مذكرة رئيس الهيئة تضمنت الخطة، إنزال 5 آلاف وحدة جمبري بالبحيرة، من مراكز تجميع الذريعة بمدينة السويس؛ وذلك خلال شهر مارس الماضي؛ على أن تتم دراسة تزويد البحيرة بأسماك البلطي والبوري والمبروك.

 يذكر أن بحيرة قارون تنتج  1100 طن من الأسماك، من إجمالي انتاج البحيرات المصرية ، الذي يصل إلى 166 ألفا و334 طنا؛ وتبلغ إجمالي مساحتها حوالي 55 ألف فدان، ومتوسط عمقها يتراوح بين 2.5 متر و7.5 متر؛ كانت تعاني من مشكلات التلوث، ونقص ضخ المياه، والصيد المخالف، وافتقار الخدمات؛ وهي الأمور التى استهدفت خطة التطوير العمل على حلها، لزيادة العائد الاقتصادي من البحيرة.

كان الدكتور جمال سامى محافظ الفيوم، قد طالب مسؤولى الثروة السمكية بتوفير كراكتين بشكل دائم لأعمال التطهير دورياً مع الحفاظ على المظهر البيئى على ساحل البحيرة خلال أعمال التطوير وبيان أثر ذلك على المناطق المحيطة؛ وتشمل أعمال رفع كفاءة البحيرة من خلال طرح ذريعة جديدة بها، على أن تتناسب مع ظروفها البيئية، وكذلك زيادة أعداد فتحات صرف المياه لتتسع لصرف أكبر كمية من المياه.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق