العملة المصرية من السحتوت للجنيه.. الـ10 بيضات بقرش

الأحد، 06 مايو 2018 11:08 ص
العملة المصرية من السحتوت للجنيه.. الـ10 بيضات بقرش
كتب إبراهيم سالم

«10 بيضات بقرش».. هكذا كان يقول المثل قديما.. فأين ذلك العصر من عصر نعيشه هذه الأيام، تباع فيه البيضة بسعر 90 قرشاً وهو مبلغ كان يشتري 900 بيضة، كان العصر الذهبي لقيمة الجنيه المصري منذ أقل من 100 سنة، فكانت قيمته أكبر من قيمة الجنيه الذهب الإنجليزي.

ففي عام 1834 صدر مرسوم من حاكم مصر محمد على لإصدار عملة مصرية جديدة، وتم إصدار الجنيه ليحل محل العملة الرئيسية المتداولة آن ذاك وهو القرش، وواصل القرش تداوله بحيث يعتبر 1/100 من الجنيه، مُقسماً إلى 40 «بارة»، وفي عام 1885 أوقف إصدار البارة، وأعيد تقسيم القرش إلى عشر أجزاء سميت بـ «عشر القرش»، حتى تم تغيير الاسم في عام 1916 إلى "مليم".

46fa7613-6627-4c6a-8ddb-dd75f1b503c6

وفيما يلي ترصد «صوت الأمة» التطور التاريخي للعملة المصرية، والتي جاءت على النحو التالي:_

1 - السحتوت :

عملة قديمة جدا قيمتها ربع مليم «أي أن الجنيه يساوي 4000 سحتوت وكان يكتب عليه عبارة (من ربع عشر القرش) وكان هذا الاسم مقتبس من سوريا وفلسطين.

2 - المليم:

تم إطلاق هذا المسمي نسبة إلى الكلمة الفرنسية «Millieme»، بمعنى (جزء من ألف)، وكان الجنيه المصري يحتوي على ألف مليم، وأول مليم مصري تم سكه كان في عهد السلطان حسين كامل، سنة (1917ميلادية).

76da449a-747e-4d69-806d-5929451db5e3_16x9_1200x676

3 - النكلة:

كانت تساوي في قيمتها مليمان «يعنى 8 سحتوت» وأطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى الكلمة الانجليزية «nickel» ومعناها النيكل الإنجليزى- (الربع قرش)، وكانت تساوي مليمان ونصف المليم تساوى 10 سحتوت.

4 - التعريفة:

كانت تساوي خمسة مليمات وتأتي من الكلمة الإنجليزية tariff ومعناها الأجرة، حيث كانت أجرة موحدة لركوب الأتوبيس لأي مكان في مصر.

5 - الصاغ:

فهو أصله تركي، ومعناه (سليم) فكان يطلق على القرش السليم قرش صاغ.

46e70a8a-81e6-4276-a04f-f5af47748905

6 - النص فرنك:

هو القطعة المعدنية الفضية التي تساوي قيمتها قرشين، لأن الفرنك الفرنسي كانت قيمته تساوي 4 قروش.

7 - الشلن:

هو في الأصل عملة إنجليزية، فالريال المصري كان (20 قرشا) وكان يساوى (4 شلنات) إنجليزى shilling، وكانت تساوي قيمته "5 قروش مصري تساوى «شلن» انجليزى".

624569d7-bf15-45fc-93f4-a1a7c039b235

8 - بريزة :

توازي عشرة قروش، وسميت بهذا الاسم حين طلب الوالي محمد سعيد باشا (1854-1863م) من "المسيو براناي" في باريس عام 1862م صك عملة مصرية جديدة تحمل اسمه وتاريخ ضربها ، ولكن مات الوالي سعيد باشا قبل وصول العملة لمصر، وتولى الحكم الخديوي إسماعيل عام (1863- 1879م) الذي رفض استخدامها تقربا للسلطان العثماني (عبد العزيز) حيث أنها لم تحمل اسم السلطان، وأعيد ضربها مع إضافة اسم السلطان وتاريخ توليه الخلافة ، فلما تداولها المصريون أطلقوا عليها "الباريزة" نسبة إلى أنها ضربت في باريس.

31939568_1707940762615313_8381634081212858368_n

9 - الريال:

أطلق هذا الاسم قديما منذ ايام الأساطيل الإسبانية التي كانت تأتي حاملة الريال الإسبانى للدول العربية، ومعنى كلمة ريال (ملكى) وأطلقه المصريون على القطعة الفضة "20 قرش".

10 - الجنيه :

كلمة ليست عربية وإنما هي إنجليزية لعملة إنجلترا التي كانت متداولة بها منذ أربعمائة عام مضت وهي Guinea، وينطق جِني بالجيم المصرية، ومع أن الجنيه الإنجليزي كان غير مستخدم عند إصدار الجنيه المصري، إلا أنه كان مساويا له تقريباً من حيث الوزن، وأول سكة للجنيه كانت في عهد محمد على باشا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق