ردود أفعال عالمية على انسحاب ترامب من الاتفاق النووي.. السعودية والبحرين يؤيدان.. وفرنسا وبريطانيا وألمانيا يعربون عن قلقهم.. والاتحاد الأوروبي يتحدى واشنطن.. وروحانى يهدد

الثلاثاء، 08 مايو 2018 09:06 م
ردود أفعال عالمية على انسحاب ترامب من الاتفاق النووي.. السعودية والبحرين يؤيدان.. وفرنسا وبريطانيا وألمانيا يعربون عن قلقهم.. والاتحاد الأوروبي يتحدى واشنطن.. وروحانى يهدد
ترامب
كتب أحمد عرفة

أحدث قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، ردود أفعال عالمية بين مؤيد ورافض، في الوقت الذي هدد فيه الرئيس الإيراني، الولايات المتحدة الأمريكية.

وشن الرئيس الإيراني، حسن روحانى، هجوما عنيفا على الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا إلى أن واشنطن لا تحترم الاتفاقيات الدولية، وعلينا أن ننتظر الدول الأخرى في الاتفاق النووي لمعرفة كيف ستتصرف.

وتابع الرئيس الإيراني: أميركا لم ولن تلتزم بما تعهدت به على الإطلاق، وسنجري مشاورات مع روسيا والصين بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي.

وقال حسن روحاني، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يشن علينا حربا نفسية واقتصادية ولن نجعله ينجح في هذا الأمر.

وأضاف الرئيس الإيراني، أن طهران ستجري مشاورات مع الدول المعنية بالاتفاق النووي، موضحا أن الشعب الإيراني يجب ألا يقلق من تبعات انسحاب أميركا من الاتفاق النووي.

وأكد الاتحاد الأوروبي، أنه ما زال مصرين على الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران، موضحا أن الاتفاق أفضل إنجاز دبلوماسي مع إيران

وأشار الاتحاد الأوروبي، إلى أن الكل رابح في الاتفاق النووي ويدعو لعدم السماح بتفكيكه.

وأعرب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون عن أسفه من قرار ترامب بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

وقال ماكرون، إن فرنسا وألمانيا وبريطانيا يأسفون للقرار الأمريكي بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وسنعمل بشكل جماعي على إطار عمل أوسع يشمل الأنشطة النووية فيما بعد عام 2025، والاستقرار في الشرق الأوسط خاصة سوريا واليمن والعراق.

وأعلنت مملكة البحرين، البحرين تأييدها لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران.

كما أعلنت المملكة العربية السعودية، تأييدها لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، مشيرا إلى أن إيران استغلت العائدات المالية من الاتفاق النووي لزيادة عدائيتها.

وأوضحت المملكة العربية السعودية، أن إيران استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات عليها واستخدمته للاستمرار في انشطتها المزعزعة لاستقرار المنطقة، متابعا: نأمل أن يتخذ المجتمع الدولي خطوات لمعالجة الخطر الإيراني على الأمن

 

وأكدت المملكة، أن إيران استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات عليها واستخدمته للاستمرار في أنشطتها المزعزعة لاستقرار المنطقة، من خلال تطوير صواريخها الباليستية ودعمها للجماعات الارهابية في المنطقة بما في ذلك حزب الله وميليشيا الحوثي، التي استخدمت القدرات التي نقلتها اليها ايران في استهداف المدنيين في المملكة واليمن والتعرض المتكرر لممرات الملاحة الدولية.

وشددت المملكة على تأييدها وترحيبها بالاستراتيجية التي سبق أن أعلن عنها ترامب تجاه إيران، كما أنها تأمل أن يتخذ المجتمع الدولي موقفا حازما وموحدا تجاه إيران وما وصفته بـ"أعمالها العدائية المزعزعة لاستقرار المنطقة، ودعمها للجماعات الإرهابية، ودعمها لنظام الأسد والذي ارتكب أبشع الجرائم ضد شعبه والتي أدت لمقتل أكثر من نصف مليون من المدنيين، بما في ذلك استخدام الأسلحة الكيميائية".

وأكدت السعودية، استمرارها في العمـل مـع شركائها في الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لتحقيـق الأهـداف المرجوة التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي وضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي، بل يشمل كافة أنشطتها العدوانية بما في ذلك تدخلاتها في شؤون دول المنطقة ودعمها للارهاب، وقطع كافة السبل نهائيا أمام إيران لحيازة أسلحة الدمار الشامل.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق