كمال الدالي & محمد بدر.. الجيزة تحت حصار العطش والقمامة والمحافظ أخر من يعلم

الخميس، 10 مايو 2018 10:00 ص
كمال الدالي & محمد بدر.. الجيزة تحت حصار العطش والقمامة والمحافظ أخر من يعلم
كمال الدالى
مجدى حسيب

"التفكير خارج الصندوق" لم يكن ذلك مجرد تعبير مجازى بل واقع جسده محمد بدر محافظ الأقصر، والذى أعتاد من وقت لأخر أن يقدم النموذج لمحافظ قادر على التفاعل وتقديم رؤية غير نمطية، وهو ماظهر من خلال الكثير من الفاعليات التى قام بها والتى كان أخرها إعلان بدر افتتاح ترميم وإعادة تركيب تمثال رمسيس الثانى بمعبد الأقصر من خلال حفل عالمي، يتم فيه حضور قيادات الآثار ودبلوماسيين أجانب، ووسائل إعلام عالمية لتغطية الحدث ، وهو مايساهم بالترويج للسيحاة المصرية فى مثل ذلك الحدث.

وفى نفس السياق طور بدر  طريق الكباش الفرعوني الذي يربط بين معبدي الأقصر والكرنك بطول 270، ويتم من خلالها  تسوية المصاطب وإقامة قواعد حجرية لتماثيل الكباش، وحوائط خرسانية وتكسيات من الطوب اللبن على جانبي الطريق، وتكسيات جديدة للكوبريين العلويين بالطريق تراعي التصميم الأثري، وعمل إضاءة متحفية للطريق بالكامل، كما أكد المحافظ على الالتزام باللون الموحد لجميع واجهات البنايات المطلة على جانبي طريق الكباش وهو اللون "البيج" للحفاظ على المظهر الحضاري للطريق الأثري وإظهاره بشكل يليق أمام الزائرين من مختلف دول العالم، كما وجه بزيادة أعمال زراعة النخيل على جانبي طريق الكباش.

ولم يكن بدر بعيدا عن دوره فى خدمة أبناء المحاظة وتذليل العقبات التى تواجههم، انطلاقا من دوره على رأس التنفيذيين بالمحافظة، من خلال إدخال مايقرب من 35 مدرسة جديدة فى الخدمة للقضاء على ظاهرة التدريس على فترتين، التى كانت تعانى منها المحافظة، أدخلت مدارس النيل ومدرسة المتفوقين، لرعاية الطلاب المتميزين فى الأقصر وباقى محافظات الصعيد.

بينما يأتى كمال الدالى، محافظ الجيزة على النقيض حيث تعانى محافظته العديد من المشاكل، ولم يقدم لها حلول عملية تضمن عدم تكرارها، والتى على رأسها أزمة القمامة، والتى تقدم النائب محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، بطلب احاطة لوزير التنمية المحلية، بشأن عدم تفعيل منظومة الجمع السكني بمحافظة الجيزة حتى الآن، مؤكدا أنه على مدار عامين ناقشت لجنة الإدارة المحلية العديد من طلبات الإحاطة بشأن أزمة القمامة الخاصة بمحافظة الجيزة والتى أكدت تفعيل منظومة الجمع السكني.

وأكد فؤاد أنه إلى الآن لم تقم المحافظة بأى خطوات حقيقية لتفعيل المنظومة مرة أخرى، أو الإعلان عن أي مناقصات بهذا الصدد تجهيزا لتفعيلها، وهو ما يؤكد عدم اهتمام المسئولين بحل تلك الأزمة بشكل نهائي، مما ينعكس بالسلب أيضا على الموسم السياحي.

ولم تكن أزمة انقطاع  بالجيزة، المتكررة فى الأون الأخيرة خاصة فى منطقتى الهرم "الهرم و فيصل، سوى تعبير عن أزمة حقيقية يعانى منها سكان تلك المناطق والتى يلجأون لحلها من خلال  تخزين المياه لتغطية احتياجاتهم اليومية، وانعدام وجود المياه لأيام دون أسباب واضحة تمكنهم من المشاركة في حل تلك الأزمة، وعلى الرغم من الإعلان المستمر من قبل شركة مياه الشرب والصرف الصحي عن انتهاء تلك المشكلة بافتتاح خط المياه الجديد بمدينة أكتوبر، والهرم، إلا أنهما لم يقدما تقدما ملحوظا للأهالي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق