الهاربون من النيران.. حكايات السوريين في مصر (تقرير)

الخميس، 10 مايو 2018 12:00 م
الهاربون من النيران.. حكايات السوريين في مصر (تقرير)
محمد أبو ليلة

في الساعات القليلة الماضية تصارعت الأحداث بشكل كبير خاصة فيما يتعلق بالعلاقة بين إسرائيل وإيران والتي اتخذت من الأراضي السورية مسرحاً لها، فإسرائيل قالت في بيان لها صباح اليوم الخميس إن قواتها ضربت كل البنية التحتية الإيرانية في سوريا، وذلك في تعليق على الهجمات التي شنتها ردا على إطلاق صواريخ من سوريا على قواعد عسكرية إسرائيلية في مرتفعات الجولان.
 
وبعد ساعات على الضربات الإسرائيلية، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إن إسرائيل ضربت كل البنية التحتية الإيرانية في الأراضي السورية، حيث أظهرت لقطات مصورة لحظة شن الهجوم الصاروخي من سوريا على قواعد عسكرية إسرائيلية في مرتفعات الجولان، مما أدى إلى واحدة من أعنف الضربات الإسرائيلية منذ بدء الصراع السوري في 2011.
 
لكن هذه الأحداث المتكررة تزيد من صعوبة الأزمة السورية، والتي جعلت ما يقرب من خمسة ملايين سوري يفرون من لهيب هذه الحرب، كلاجئين في دول متفرقة من بينهم ما يقرب من نصف مليون سوري يعيشون بمصر الأن حسب تصريحات صحفية سابقة لمساعد وزير الخارجية للشئون العربية السفير طارق القوني.
 
20514-الفنان-طارق-سويدان


"سويدان".. منشد سوري في مصر
من بين هؤلاء السوريين الذي يمكثون في مصر منذ بدأ الصراع المنشد طارق سويدان ذلك الشاب الذي أصبح واحد من أشر منشدي ومطربي مدينة الإسكندرية في إحياء الحفلات الفنية والإنشاد الصوفى، حيث استطاع عبر غنائه أن يصل إلى قلوب المصريين ويُعيد مفهوم كلمة سورى يعيش فى بلد شقيقة وينشر ثقافات الشام بعاداته وتقاليده عبر نوت موسيقية وإيقاعات فنية وصوت نقى.

 
سويدان أكد في تصريحات صحفية سابقة أن الحرب في سوريا وقفت أمام أحلامه ودمرت كل شىء بعد مرحلة انطلاقه كأشهر منشد دينى حصل وقتها على جوائز عالمية، لكنه توقف تماماً عن الغناء والإنشاد بسبب حزنه على سوريا ودمارها، واتخذ قرار بالمجيئ إلى مصر وكانت لدىه رغبة فى الاستقرار والأمان فقط ولم تكن فى مخيلته أن أستكمل مشروع الإنشاد والغناء.
 
لكنه فور استقراره بمصر عمل فى أكثر من مجال كـ حارس عقار وأمن فى إحدى شركات الحراسة وبائع فى معرض مفروشات، إلى مدرس علوم، ولم يخجل من عمله رغم شهاداته العليا التى حصل عليها ومكانته الكبيرة التى وصلت إليها فى سوريا فى مجال الغناء والإنشاد الصوفى.
سويدان يؤكد أن الظروف هى التى دفعته للعمل فى أكثر من مجال لإيمانى أنه لابد من وجود استراتيجية للخروج من الأزمة مهما كانت تداعياتها. 
 
 
واستطرد طارق سويدان حديثه عن بداية مشواره الفنى بالإسكندرية من خلال إقامة حفلات وإقامة ورش تعليم المقامات والغناء والنوت الموسيقية للأطفال والشباب واكتشاف مواهب فنية جديدة من الأجيال الجديدة، واستطعنا تخريج 3 دفعات من الشباب لديهم مواهب فنية حقيقية لمساعدتهم لاستكمال حياتهم ومنحهم أملا جديدا فى الحياة. 

45409-فواز-سعد-الدين

 

 

فواز.. صاحب أشهر محل نابلسية فى المنصورة
فواز سعد الدين، هو الأخر سوري يعيش في مصر ويملك محل سعد الدين للحلويات بمدينة المنصورة أتى لمصر قبل 4 أعوام، وبدأ حياة صعبة بمدينة جمصة، بمحافظة الدقهلية، لم يتمكن من الاستمرار فيها، فنزح من جديد إلى مدينة المنصورة، حيث كان على موعد مع النجاح والشهرة.
ويؤكد فواز في تصريحات صحفية سابقة أن هناك إقبال على الكنافة النابلسية التي يبيعها للمصريين لأنهم يجدون فيها مذاقًا جديدًا وشيئًا مختلفًا على ما تعودوا عليه من الحلويات التقليدية، وسعرها فى متناول الجميع والمواطن المتوسط الدخل يستطيع أن يستمتع بمذاقها دون أن يحمل عبأ الثمن الباهظ للحلويات
 
ويؤكد فواز أنه لو عاد إلى سوريا، "هرجع أسلم ع أهلى أطمئن عليهم وأعود فى أسرع وقت لمصر، أنا لن أرحل من هذه البلد ما حييت هنا أنا ناجح ومشهور، ولى اسم وحياة وإخوة وأصدقاء وجيران، شو بيكون الوطن غير هيك، أهل وناس وأصدقاء ومصدر رزق".. حيث يتابع.
 
يقضى فواز في شرح ما يقدمه من حلوى خلال شهر رمضان، نصف وقت عمله، فمعظم زبائنه من جنسيات مختلفة غير الجنسيات السورية، فبالإضافة إلى المصريين، فإن مدينة المنصورة بها العديد من الجاليات، العربية مثل العراق وليبيا وتونس والمغرب وبلاد الخليج، وجاليتين أجنبيتين من أندونيسيا وماليزيا، وأخرى أفريقية من جنوب أفريقيا وتنزانيا والسوداب، بين طالب وعامل ومقيم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق