الفلسطينيون ينتفضون ضد الاحتلال بـ "جمعة النذير".. الطائرة الورقية الحارقة تحرق إسرائيل.. والصحة: تل أبيب تستهدف الصحفيين في مسيرات العودة

الجمعة، 11 مايو 2018 02:12 م
الفلسطينيون ينتفضون ضد الاحتلال بـ "جمعة النذير".. الطائرة الورقية الحارقة تحرق إسرائيل.. والصحة: تل أبيب تستهدف الصحفيين في مسيرات العودة
مظاهرات فلسطين
كتب أحمد عرفة

توافد الفلسطينيون، التوافد على مخيم العودة في شرق خانيونس جنوب قطاع غزة للمشاركة في "جمعة النذير" ضمن مسيرات العودة الكبرى للجمعة السابعة على التوالى.

وألقى فلسطينيون زجاجات حارقة تجاه قوات الاحتلال شرق قطاع غزة، خلال تنظيم مسيرات العودة بالقرب من السياج الفاصل مع إسرائيل، يأتي هذا فيما أنهت وحدة الكوشوك استعداداتها للمشاركة في جمعة النذير في المناطق الشرقية لقطاع غزة.

 

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية، عن المتحدث باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، تأكيده وجود إطلاع  طبي نرويجي بريطاني متخصص في جراحة العظام على استعدادات النقطة الطبية شرق مدينة غزة في الجمعة السابعة لـمسيرة العودة الكبرى.

 

وأشارت وسائل إعلام فلسطينية، إلى وجود وقفة في منطقة الكرامة على الحدود الفلسطينية الأردنية دعما لمسيرات العودة، فيما أصيب متظاهر برصاص الاحتلال في القدم بمخيم العودة شرق مدينة غز، بينما حاولت فرق الإطفاء الصهيونية إخماد حرائق نشبت نتيجة بالونات حارقة شرق جباليا.

 

وأكدت وسائل إعلام فلسطينية، اشتعال الأحراش شرق جباليا بفعل البالونات الحرارية، كما اشتعلت النار في الأراضي المحتلة شرق مدينة غزة بفعل طائرة ورقية حارقة.

 

من جانبها قالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن الاحتلال بدأ في استهداف الصحفيين مع انطلاق فعاليات مسيرة العودة الكبرى في جمعتها السابعة وإصابة أحد الصحفيين بجراح طفيفة في القدم شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

 

يأتي هذا فيما واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ممارساته القمعية ضد الشعب الفلسطيني، ليتخذ إجراء قمعي أخر ضد خطيب مسجد الأقصى.

 

ونقل موقع "روسيا اليوم"، عن الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى، تأكيده أن السلطات الإسرائيلية منعته من دخول الضفة الغربية لمدة أربعة أشهر.

 

وأضاف خطيب المسجد الأقصى، أن السلطات الإسرائيلية سلّمته الخميس قرارا عسكريا بمنعه من دخول الضفة أربعة أشهر استنادا إلى قانون الطوارئ الصادر عام 1945 إبان الانتداب البريطاني، وأن إصدار القرار تم بمبرر أنني أشكل خطرا على أمن إسرائيل.

 

من جانبها شن فلسطين، هجوما على إقدام مستوطنين إسرائيليين بحرق منزل مواطن فلسطيني في قريبة دوما، مطالبة بضروة تحرك المجتمع الدولي إزاء تلك الجريمة.

 

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود، تأكيده أن إحراق المستوطنين منزل عائلة المواطن الفلسطيني ياسر أحمد دوابشة، في قرية دوما، جريمة أخرى تتحمل مسؤوليتها حكومة الاحتلال، موضحا أن الصمت الدولي المريب ودعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للاحتلال الإسرائيلي يشجع حكومة الاحتلال على تنشيط كافة أذرعها ضمن مخططات العدوان على أبناء شعبنا العربي الفلسطيني وأرضه وممتلكاته ومقدساته.

 

وطالب المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، المجتمع الدولي ومؤسساته ومنظماته بالخروج عن حالة الصمت إزاء الجرائم الإسرائيلية والتحرك باتجاه تطبيق القرارات والقوانين، التي اتخذها من أجل الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين ومنع العدوان والفوضى في العالم، حسب ما جاء في البيان، لافتا إلى أن كل ما تقوم به سلطات الاحتلال ومجموعات المستوطنين تحت حمايتها إنما يناقض القوانين والتشريعات الدولية ويشكل اعتداء فاضحا عليها، مشيرا إلى أن المطلوب من جهة إصدار القوانين والتشريعات الدولية هو الدفاع عنها وحمايتها.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق