طايع: وزير الأوقاف يلقي كلمه في مؤتمر المجلس التنفيذي بالسعودية

الجمعة، 11 مايو 2018 05:35 م
طايع: وزير الأوقاف يلقي كلمه في مؤتمر المجلس التنفيذي بالسعودية
منال القاضي

قال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني، بوزارة الأوقاف، إن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، يشارك اليوم الجمعة، في اجتماع أعضاء المجلس التنفيذي بالسعودية.
 
ولفت «طايع»، في تصريح خاص لـ«صوت الأمة»، إلى أن وزير الأوقاف يتعامل مع جميع علماء الدول العربية والإسلامية في تبادل الخبرات في المجال الدعوي وبخاصة المملكة العربية السعودية، وهو ما يعكس تجانس في العلاقة، منذ فترات بعيدة بين البلدين وعلى مستوى المؤسسات الدينية في مصر والسعودية فجميع مؤتمرات الوزارة يشارك فيها خبراء وعلماء الدين بالمملكة ويعارضون أبحاث ورأي منها نفذ على أرض الواقع، وكذلك علماء الأوقاف والأزهر لهم آراء تم تنفيذها في السعودية وفقا لما ينطبق مع مصلحة بلادهم بمعنى هناك نوع من التعاون المشترك وعلاقات طبية بين علماء الأوقاف وعلماء الدين بالسعودية.
 
كان قد بدأ، قبل قليل، توافد الوزراء أعضاء المجلس التنفيذي لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية بدول العالم الإسلامي المسئولين عن الشؤون الإسلامية بعدد من دول العالم الإسلامي, للمملكة العربية السعودية للمشاركة في الاجتماع بدورته الـ(11)، والمقرر عقده في مكة المكرمة بعد غد، برئاسة وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد رئيس المجلس التنفيذي للمؤتمر الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ.
 
كما ووصل وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة اليوم للسعودية، ووزير الشؤون الدينية بجمهورية باكستان الإسلامية سردار محمد يوسف والوفد المرافق لهما مطار الملك عبد العزيز الدولي بمحافظة جدة وكان في استقبالهم وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد للشؤون الإسلامية عبد الله بن مدلج المدلج، والأمين العام لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور زيد بن علي الدكان، وعدد من المسئولين بوزارة الشؤون الإسلامية، وقنصلي مصر، وباكستان لدى المملكة.
 
ومن المقرر، أن يكتمل وصول الوزراء يوم غدا السبت حيث يشارك في أعمال المجلس المسئولين عن الشؤون الإسلامية في كل من مصر، والأردن، والمغرب، والكويت، وإندونيسيا، وباكستان، وجامبيا.
 
يذكر أن المؤتمر سيناقش العديد من القضايا يأتي في مقدمتها تعزيز الاعتدال الفكري والمنهجي ومواجهة الفكر المتطرف، والحوار الثقافي العربي الإسلامي مع الغرب والشرق، وتعزيز دور الشباب وإدارة مواهبهم، وتأهيل أئمة المساجد وتعزيز الدور المناط بهم، إلى جانب بحث سبل التعاون الأمثل بين الوزارات المعنية بالشأن الإسلامي في دول العالم الإسلامي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق