رؤساء لكن نشطاء.. أشهر معارك زعماء العالم تبدأ من منصات مواقع التواصل الاجتماعي

السبت، 12 مايو 2018 10:00 م
رؤساء لكن نشطاء.. أشهر معارك زعماء العالم تبدأ من منصات مواقع التواصل الاجتماعي
رضا عوض

تحولت شبكات التواصل الاجتماعي، إلى ساحة للمعارك السياسية بين رؤساء الدول والسياسيين، وهو ما ظهر في «الخناقة» التي دارت على موقع (تويتر)، بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس كوريا الشمالية كم جونج أون، وهي المعركة التي انتقلت إلى حرب أخرى على موقع الصور (انستجرام)، بين المرشد الإيراني الأعالى علي خامنئي، وبين ترامب .

ترامب وخامنئي.. النار والغضب

بدأت معركة خامنئي مع ترامب، عندما قام الأول بنشر صورة لكتاب «النار والغضب»، حيث قام بنشر صوره له عبر حسابه الرسمي لموقع الصور (انستجرام)، وهو يطالع الكتاب الفاضح لدونالد ترامب، خلال أسبوع الكتاب الإيراني، وهو ما أثار غضب الرئيس الأمريكي، والذي توعد بالرد القريب على الرئيس الإيراني.

ترامب وكيم جونج.. زِر من أكبر وأقوى

كما شهد تويتر معركة أخرى في إطار تصاعد التوتر في العلاقات بين بيونج يانج وواشنطن، حيث توعد رئيس كوريا الشمالية برد لا رحمة فيه على أي استفزاز أمريكي، مهددا بأن لديه الزر النووي في مكتبه وهو ما رد عليه ترامب بأنه هو أيضا لديه «زر نووي ولكنه أكبر وأقوى»، وبأن زره يعمل.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر «إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون قال لتوه إن الزر النووي موجود على مكتبه دوما، هلا يبلغه أحد في نظامه المتهالك والمتضور جوعا بأنني أنا أيضا لدي زر نووي، ولكنه أكبر وأقوى من زره، وبأن زري يعمل».

تراشق مع جواد ظريف

تبادل دونالد ترامب، ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الاتهامات عبر تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)؛ حيث قال إن إيران تلعب بالنار، ونهم لا يقدرون كم كان الرئيس أوباما طيبا معهم، وأنه ليس هكذا.

من ناحيته رد ظريف في تغريدة على تويتر، موضحا أن إيران لا تعبأ بالتهديدات الأمريكية لها بعد تجربتها الصاروخية، مؤكدا أن طهران لن تبادر بإشعال حرب، قائلا: «إيران لا تعبأ بالتهديدات لأننا نستمد الأمن من شعبنا، لن نبادر بالحرب لكن يمكننا دوما الاعتماد على وسائلنا في الدفاع».

خناقة مع  السيناتور بوب كوركر

كما شهد موقع تويتر، مشادة كلامية استثنائية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأحد حلفائه السابقين السيناتور الجمهوري بوب كوركر‏،‏ إذ وصف ترامب في إحدى تغريداته كوركر، بأنه يفتقر إلى الشجاعة، فرد الأخير بأن البيت الأبيض تحول إلى دار لرعاية البالغين‏.‏

وفي سلسلة من التغريدات، كتب ترامب: «السيناتور بوب كوركر، توسل إلي لدعم إعادة انتخابه في تينيسي، قلت لا، وهو انسحب من الانتخابات، وقال إنه لا يمكن أن يفوز دون دعمي، وأراد أيضا أن يكون وزيرا للخارجية، قلت لا، شكرا، هو أيضا مسئول بشكل كبير عن الاتفاق المريع مع إيران».

كوريا الشمالية

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا