كوشنر: السلام قد يجلب مكاسب لطرفى الصراع بالشرق الأوسط

الإثنين، 14 مايو 2018 02:42 م
كوشنر: السلام قد يجلب مكاسب لطرفى الصراع بالشرق الأوسط
جاريد كوشنر
وكالات

سيقول جاريد كوشنر المستشار الكبير بالبيت الأبيض اليوم الاثنين خلال مراسم افتتاح السفارة الأمريكية فى القدس إن من الممكن أن يحقق طرفا الصراع الإٍسرائيلى الفلسطينى مكاسب أكبر من أى تنازلات يقدمانها فى أى اتفاق للسلام.

 

وسيتحدث كوشنر، مبعوث الولايات المتحدة للشرق الأوسط وصهر الرئيس دونالد ترامب، فى ظل التوترات التى تسبب فيها قرار ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس من تل أبيب.

 

واستكملت إدارة ترامب تقريبا خطة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين لكنها لم تحدد بعد كيف ومتى تطرحها فى ظل غضب الفلسطينيين من قرار ترامب بشأن السفارة.

 

وسيقول كوشنر وفقا لمقتطفات من كلمته أطلعت عليها رويترز "نعتقد أنه من الممكن أن يحقق الجانبان مكاسب أكبر مما يقدمانه حتى يتسنى لكل الناس العيش فى سلام وبمأمن من الخطر، متحررين من الخوف وقادرين على تحقيق أحلامهم".

 

وسيقول "ينبغى أن تظل القدس مدينة تلم شمل الناس من كل الأديان".

 

وثار غضب الفلسطينيين، الذين يريدون دولة لهم عاصمتها القدس الشرقية، بسبب تغيير ترامب لسياسات الإدارات السابقة التى كانت تفضل بقاء السفارة الأمريكية فى تل أبيب ريثما يتحقق تقدم فى مساعى السلام.

 

وتقول معظم الدول إن وضع القدس ينبغى أن يتحدد فى أى تسوية سلمية نهائية ويقولون إن نقل سفاراتها الآن سيكون بمثابة حكم مسبق على أى اتفاق من هذا النوع.

 

وسيدافع كوشنر عن قرار نقل السفارة.

 

وسيقول كوشنر "فى الوقت الذى تراجع الرؤساء قبل هذا الرئيس عن تعهدهم بنقل السفارة الأمريكية بمجرد توليهم منصبهم فقد أوفى هو بوعده. لأنه عندما يقطع الرئيس ترامب وعدا فإنه يلتزم به".

 

وسيتناول كوشنر التحدى الذى تمثله إيران بعد أسبوع من انسحاب ترامب من الاتفاق النووى الذى أبرم بين إيران وقوى عالمية فى 2015 رغم ضغوط الحلفاء الأوروبيين عليه لكيلا يتخلى عن الاتفاق.

 

وسيقول "عدوان إيران يهدد الكثير من المواطنين المحبين للسلام فى المنطقة والعالم. من إسرائيل إلى الأردن إلى مصر إلى السعودية وغيرها يكافح الزعماء لتحديث بلدانهم وخلق حياة أفضل لشعوبهم...

 

"بالتصدى للمخاطر المشتركة وبالسعى لتحقيق المصالح المشتركة يمكن أن تظهر فرص وتحالفات لم يكن من الممكن تصورها".

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق