"الأوضاع في غزة" تحت قبة مجلس الأمن.. واشنطن تدافع عن تل أبيب.. وبريطانيا وفرنسا يدينان عنف إسرائيل ويطالبان بتحقيق.. ومبعوث السلام بالشرق الأوسط: نحيى دور مصر.. والكويت تطالب بالاعتراف بدولة فلسطين

الثلاثاء، 15 مايو 2018 05:30 م
"الأوضاع في غزة" تحت قبة مجلس الأمن.. واشنطن تدافع عن تل أبيب.. وبريطانيا وفرنسا يدينان عنف إسرائيل ويطالبان بتحقيق.. ومبعوث السلام بالشرق الأوسط: نحيى دور مصر.. والكويت تطالب بالاعتراف بدولة فلسطين
مجلس الامن
كتب أحمد عرفة

 

عقد مجلس الأمن، جلسة اليوم الثلاثاء، مناقشة الأوضاع التي يشهدها قطاع غزة، والمواجهات الدامية التى نشبت بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والفلسطينيين أمس الإثنين.

وأكد المندوب الفرنسي بالأمم المتحدة، خلال كلمته داخل مجلس الأمن، أن فرنسا تعارض قرار الولايات المتحدة بشأن نقل سفارتها إلى القدس.

وأضاف المندوب الفرنسي بالأمم المتحدة، أن أي قرار بتغيير وضع القدس يعتبر لاغيا، داعيا إلى إجراء تحقيق شفاف في أحداث غزة، وموضحا أن على الجيش الإسرائيلي ألا يستخدم القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين.

 

وأضاف المندوب الفرنسي بالأمم المتحدة:  نندد باستهداف المتظاهرين السلميين واستخدام عنف غير مبرر ضدهم، متابعا: فرنسا لن تعترف بأي سيادة إسرائيلية على القدس.

وقال مندوب بوليفيا في الأمم المتحدة، خلال كلمته بمجلس الأمن، إن غزة تحولت لسجن كبير ونقل السفارة الأميركية ألهب المشاعر.

فيما قالت المندوبة البريطانية لدى الأمم المتحدة، إن على إسرائيل ضبط النفس طبقا للقوانين الدولية، موضحة أن لندن تدعم تحقيقا شفافا ومستقلا في أحداث غزة.

وأضافت المندوبة البريطانية لدى الأمم المتحدة، أن بريطانيا ملتزمة بحل الدولتين وبالقدس عاصمة لهما، متابعة: لا يمكن إنكار حق الفلسطينيين في التظاهر سلميا، لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها وحماية حدودها.

وتابعت المندوبة البريطانية لدى الأمم المتحدة: نطالب إسرائيل بضبط النفس وتجنب القوة المفرطة، وعدد القتلى يقتضي تحقيقا عاما فيما جرى في غزة، لافتة إلى أن الوضع في غزة مزر وعلى العالم زيادة المساعدات هناك.

وقالت المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، خلال كلمتها بمجلس الأمن، إن واشنطن مستعدة لدعم عملية السلام بكل الطرق.

وأضافت المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة، أن قرار نقل سفارتنا للقدس قرار صائب يعكس حقا سياديا.

وقالت المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة إن النظام الإيراني دائما يسعى لتغذية العنف في الشرق الأوسط.

وأضافت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة، أن حماس حرضت على العنف قبل إعلان الولايات المتحدة عن نقل سفارتها للقدس.

وتابعت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة: موقع سفارتنا لا يؤثر على وضع القدس ولا يستبق المفاوضات

وقال مندوب الكويت بالأمم المتحدة، خلال كلمته بمجلس الأمن: ندعم التحرك في الجمعية العامة لضمان معاقبة المسؤولين عن الانتهاكات.

 

ودعا مندوب الكويت بالأمم المتحدة، العالم للاعتراف بدولة فلسطين والقدس الشرقية عاصمة لها، متابعا: ندين بأشد العبارات المجزرة الإسرائيلية ضد أهالي غزة.

وتابع مندوب الكويت بالأمم المتحدة: الانتهاكات الإسرائيلية ما كانت لتستمر لو كان مجلس الأمن تصدى لها، وأي تحرك باتجاه الجمعية العامة إذا عجز مجلس الأمن عن التحرك.

وقال المندوب الكويتي: نأسف لعدم تمكن مجلس الأمن من اعتماد البيان الصحفي الذي أعدته دولة الكويت أمس لإدانة إسرائيل.

وأوضح المندوب الكويتي لدى الأمم المتحدة، أن نقل البعثات الدبلوماسية إلى القدس يخالف القانون الدولي، ويؤجج التوتر.

وطالب مبعوث الأمين العام للأمم المتّحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، كل من مصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية إلى إخراج المصابين بجروح خطيرة من غزة.

 

وأضاف مبعوث الأمين العام للأمم المتّحدة إلى الشرق الأوسط، خلال كلمته بمجلس الأمن: أحيي ما قامت به مصر في هذا الاتجاه، ويجب تسهيل إخراج المصابين بجروح خطيرة من غزة من أجل العلاج.

 

وأوضح المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، ، أن إسرائيل تتحمل مسؤولية العنف في غزة، موضحا أن المستشفيات في غزة تعاني نقصا حادا في كل الخدمات الطبية.

 

وأضاف المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، أنه لا يجب أن تستغل حماس التظاهرات لاطلاق الصواريخ على إسرائيل، متابعا: أمس كان الأكثر دموية في قطاع غزة منذ عام 2013.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق