كواليس معاينة النيابة فى حريق سوق الخضار والفاكهة ببولاق الدكرور

السبت، 19 مايو 2018 02:51 م
كواليس معاينة النيابة فى حريق سوق الخضار والفاكهة ببولاق الدكرور
حريق-صورة أرشيفية
مى عنانى و محمد إبراهيم

 استعجلت نيابة بولاق الدكرور بإشراف المستشار حاتم فضل المحامى العام الأول للنيابات جنوب الجيزة، السبت، تقرير الأدلة الجنائية النهائي بشأن تحديد سبب حريق سوق الفاكهة ببولاق الدكرور بشارع ترعة «الزمر»، وتحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة للوقوف علي كافة تفاصيل الحادث وبيان وجود شبهة جنائية من عدمه، وذلك في الحريق الذي شب في عدة محلات بسوق بولاق الدكرور، صباح اليوم. 

المعمل الجنائى 

كما انتداب  النيابة رجال المعمل الجنائي لفحص آثار الحريق  للوقوف علي ظروف الحريق وملابساته، وبيان أسباب اندلاعه، وفحص التلفيات، كما أمرت باستدعاء أصحاب المحلات لسماع أقوالهم، والذي أصيب خلاله 5 أشخاص باختناق، دون حدوث خسائر بشرية.  

وقال التقرير المبدئي إن ماسا كهربائيا وراء الحريق الذي التهم ثلاث «باكيات» محلات «دواجن، فاكهة، مخبز» 

وقالت مصادر قضائية، إنه فور ورود التقرير النهائى بعد نحو أسبوع من الآن، ستبدأ أجهزة الأمن إجراء تحرياتها حال ورود التقرير بوجود شبهة جنائية. 

تشكيل لجنة لحصر الخسائر

وبحسب النيابة فإن لجنة من حى بولاق الدكرور شكلت لتقدير حجم التلفيات والخسائر جراء الحريق، وكان أصحاب المحال والباكيات قدروا حجم الخسائر بنحو 200 ألف جنيه.

 

وأفادت تحقيقات ومعاينة النيابة بأن حريق سوق الفاكهة والخضار استغرق نحو 20 دقيقة، حيث نشب بأحد أكشاك الكهرباء إثر ماس كهربائي، بحسب وراية العمال وأصحاب المحال، ومنه امتد لمحل ملاصق، ومن ثم امتد الحريق لباقي المحال الباكيات لبيع «الفاكهة، والدواجن، والخضار»

 

وقالت التحقيقات إن العمال أكدوا أنهم توافدوا إلى سوق بولاق الدكرور نحو الساعة الـ8 صباحًا، ولاحظوا تصاعد أعمدة الدخان من أحد  الباكيات التجارية، وحاولوا إطفاء النيران إلا أنهم لم يستطيعوا، حيث امتدت النيران في 3 اتجاهات للأمام ويمينًا ويسارًا.

 

وفور وصول فريق النيابة لإجراء المعاينات اللازمة، وفقًا للتحقيقات، تبين صعوبة المكان من ضيق الشوارع وتزاحم الأكشاك وضيق المسافات بينها، إضافة إلى الإشغالات من الأكشاك والفرش العشوائى للبائعين، وجميع تلك الصعوبات شكلت عائقًا أمام عناصر الحماية المدنية لإطفاء الحريق الذي استغرق 20 دقيقة.

تحقيقات النيابة 

وذكرت التحقيقات أن العناية الإلهية أنقذت عدد من الآسر المجاورة يقطنون منزلاً مجاورًا لمكان الحريق، والذين استغاثوا بعناصر الحماية المدنية: «إلحقونا»، فأسرعت العناصر في إخماد الحريق قبل امتداده إلى الباكيات والمحلات التجارية المجاورة للحريق، وتم إنقاذ المواطنين.

 

وأظهرت التحقيقات أن 3 سيارات إطفاء من إدارة الحماية المدنية بالقاهرة وصلت إلى مكان الحريق، ومنعت عناصر الحماية المدنية امتداد النيران  لعدد من الباكيات والمحالات التجارية، ودلت التحقيقات على أن الحريق كان في طريقه لأن يمتد إلى أحد الشوارع المجاورة، وهو شارع تجارى كبير، مكتظ بالمحال التجارية والأكشاك لبيع الملابس وغيرها، وهو ما كان يزيد من قيمة الخسائر.

أقوال أصحاب المحلات

واستمعت النيابة لأقوال عدد من أصحاب المحال، الذين قالوا إن «كابل» حدث به ماس كهربائى بالشارع الذى يتواجد فيه الحريق والشرز تطاير لأعلى عندما طال الباكيات، وبدأ الحريق في الامتداد للأمام ناحية، حيث أكد أحد أصحاب المحلات إنهم تلقوا الخبر من الأهالى بالسوق وهرولوا مسرعين للسيطرة على الحريق، مضيفًا أنه يرجح أن يكون الحريق بسبب ماس كهربائى، لأن أسلاك الكهرباء تمر من أعلى المحال التجارية.

 

وأضاف شقيق صاحب محل الدواجن، لـ«صوت الأمة» أن الحريق اندلع قبل فتح المحل، وتسبب فى نفوق كافة الدواجن والطيور المتواجدة بالمحل «دواجن وديك رومى وأرانب» والتى تقدر قيمتها بحوالى من 15 إلى 20 ألف جنيه، بالإضافة إلى انفجار أنبوبة بسبب الحريق، وتلفيات بالمعدات الخاصة بالمحل.

 

واستطرد قائلاً: «محلنا من ضمن المحلات القليلة فى السوق التى بها عداد كهرباء ممارسة، كما أن المحلات مرخصة من الحى»، فيما أكد أحد شهود العيان بالسوق، أن الحريق امتد من محل الدواجن إلى محل الفاكهة وتسبب فى حريق أكثر من «50 سباطة موز» كانت متواجدة بمخزن ملحق بالمحل من الخلف، ثم امتد لمخبز مجاور لمحل الفاكهة.

 

فيما أكد عدد من العاملين بالمخبز، أن الحريق تسبب فى تلفيات فى الكهرباء الخاصة بالمحل، بالإضافة إلى تلف 3 أطنان دقيق بمبلغ يقارب 6 آلاف جنيه بالمياه خلال عمليات الإطفاء.

 

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م