سكان الريف أكثر سعادة من قاطني المدن.. مافيش إشارات مرور ولا عوادم ولا تلوث

الأحد، 20 مايو 2018 02:00 م
سكان الريف أكثر سعادة من قاطني المدن.. مافيش إشارات مرور ولا عوادم ولا تلوث
الحياة الريفية

 
كشف بحث اجتماعي حديث بأن الأشخاص الذين يعيشون في الريف أكثر سعادة من أقرانهم الذين يعيشون في المدن على الرغم من الحياة السهلة والحديثة وعالم الترفيه والتجارب الثقافية والخيارات الغذائية العالمية التى تكون فى متناول أيديهم. 
 
فقد قام باحثون في كلية "فانكوفر" للاقتصاد في كندا بالتعاون مع جامعة "ماكيجل" بتجميع الأرقام من مسحين أجريا على مستوى الولايات الأمريكية من أجل توفير طبيعة المجتمعات الأكثر سعادة وأسباب ذلك، على أمل توفير أداة يمكن من خلالها لصانعي السياسات ومخططي المدن تحسين المناطق الحضرية.
 
وقد حصلت ورقة العمل الخاصة بهم، على درجات رضا عن الحياة من 400 ألف فرد يستخدمون ردودهم على استطلاعات الحياة المجتمعية الكندية والمسوحات الإجتماعية العالمية التى أجريت فى الفترة من 2009 – 2014 .
 
وأشارت التحليلات والمتابعة إلى أن مستويات السعادة التى تم قياسها على مقياس من 1 إلى 10، سجلت فى المتوسط من 7.04 فى المناطق الأقل سعادة إلى 8.96 فى المناطق الأكثر سعادة ، مما يعنى أن السكان إما كانوا راضيين عن حياتهم أو مهذبين بحيث لم يتمكنوا من الإعتراف بخلاف ذلك.
 
من ناحية أخرى، تميل المناطق السعيدة إلى تقليص أوقات التنقل ، ونسبة أقل من السكان تنفق أكثر من 30% من الدخل على السكن. وأظهرت المجتمعات التي تم تصنيفها في أعلى فئة سعادة، كثافة سكانية تقل بنسبة ثمانية أضعاف عن نظيرتها الأقل سعادة .

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق