رئيس القطاع الديني في حواره لـ «صوت الأمة»: مكتبات المساجد خالية من كتب الإخوان

جابر طايع: تبرعات البر دمرت رصيد الجماعات المتطرفة.. ولا يوجد تصاريح خطابه إلا لأبناء الوزارة

الثلاثاء، 22 مايو 2018 11:00 م
جابر طايع: تبرعات البر دمرت رصيد الجماعات المتطرفة.. ولا يوجد تصاريح خطابه إلا لأبناء الوزارة
جابر طايع في حواره مع محررة صوت الأمة
منال القاضي

قال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، أن الوزارة لم تمنح تصريحات للمتشددين خاصة بإلقاء الخطب، مشيرا إلى أن الوزارة مستعدة لفتح أي مكان يحتاج إليه المصلون، وفي حالة تزايد الأعداد على المساجد ولم يسع العدد، قال: إنهم مستعدون لفتح أي زاوية من الـ 20 ألفًا التي قرروا إغلاقها وضمها تحت مظلة الوزارة مثله مثل المساجد ويطبق خلاله القانون في حالة وقوع أية أخطاء.

وأكد رئيس القطاع  خلال حوار أجراه لـ «صوت الأمة»، أن تضاعف جمع صكوك الأضاحي وزيادة جوانب البر دليل على ثقة الجمهور في وزارة الأوقاف ومؤسسات الدولة؛ لأن تلك الأموال كانت تذهب لجماعات الإسلام السياسي وهذا يعني استعادة الثقة في مؤسسات الدولة خصما من رصيد التيارات المتطرفة في الشارع.. وإلى نص الحوار:

هل تم إغلاق الكتاتيب وهل تم ذلك في رمضان؟

عندنا كتاتيب بجميع المحافظات بخلاف المقرأة وبها محفظين ومحفظات بكافة المحافظات، ويتم الإشراف عليهم من قبل لجان التفتيش بالوزارة، وتصرف جوائز ومكافئات للطلاب والمحفظين من لجنة البر بالوزارة لخدمة أهل القرآن.

هل تم غلق مساجد للسلفيين؟

لا نعرف بصراحة لكن أي عمل ناجح لابد وأن تلاحقه الشائعات، وانتشرت في الفترة الأخيرة شائعات أيضًا عن إغلاق 20 ألف مسجد مع العلم أننا افتتحنا مئات المساجد التي دخلت الخدمة خلال الفترة الأخيرة، سواء بالجهود الذاتية أو على نفقة الدولة أو بالإشهار العام أو من خلال الصيانة والترميمات.


ما هي الطرق التي تتصدى بها الأوقاف للعناصر المتشددة فكريا بالمحافظات؟

وضعنا خطة محكمة في جميع المحافظات بما يتناسب مع البعد الاجتماعي والثقافي لكل محافظة، ولذلك نعقد غرفة طوارئ خلال شهر رمضان وفي حالة ثبوت أي تقصير أو تجاوز لا يمكن السماح به ولكن كل قضية لها قدرها، ونقول للشعب المصري بمناسبة الشهر العظيم كل عام وأنتم بخير، ويجب الالتفاف حول القيادة السياسية والوقوف خلف القوات المسلحة والشرطة في حروبهم بسيناء لأن مصر مستهدفة، فهم يؤمنون الحدود ونحن نؤمن الجانب الفكري في الداخل.


ما هي الاستعدادات التي قامت بها الوزارة في المساجد لشهر رمضان وساحات العيد؟
 

نقوم حاليا بفرش 93 مسجدًا تم الانتهاء من الإحلال والتجديد منها 26 مسجدًا من موازنة الوزارة ومواردها الذاتية، و67 مسجدًا بالجهود الذاتية التي تدعمها الوزارة وتساندها وسيتم فرش جميعها بمعرفة الوزارة وعلى نفقتها، بالإضافة إلى فرش عدد 538 مسجدًا آخر على مستوى الجمهورية، وسيتم الافتتاح قريبا.

أما بالنسبة لساحات العيد فهناك حوالي 5 ألاف و450 ساحة على مستوى الجمهورية قابلة للزيادة، على أن تتضمن كل ساحة إمامين.


ما هو دور واعظات الأوقاف خلال رمضان؟

خصصنا جدول عمل لـ 300 واعظة خلال شهر رمضان وسيكون لكل واحدة مسجد أو اثنان تؤدي فيها الدروس الدينية لتغطية جميع احتياجات الناس خلال الشهر الكريم، ومنع الطريق على التيارات المتشددة.


هل تم تنقية مكتبات لمساجد من كتب التي تحتوى على أفكار متطرفة؟

لا يوجد أي مكتبة بالمساجد إلا وتم مراجعتها، ويتم بحث المساجد بصفه دائمة على الأقل شهريا للتأكد من عدم وجود كتب الإخوان والسلفيين لدخول مكتب المساجد، وتم التحفظ على كل كتب الأخوان.


من هم المشاركين في المتلقي الفكرى ومن وقع عليهم الاختبار؟

وزير الأوقاف هو من يختار أفضل العناصر ويراعى فيها أن يكون هناك علماء من الشريعة والنفس والاجتماع وخبراء في الجانب الأمني لتقديم وجبة متنوعة طوال شهر رمضان، ومن المقرر أن يحضر أيضا كبار المفكرين والوزراء.


كيف تصرف الأوقاف أموال لجنة البر وهل يتم توزيعها على مستحقيها؟

نعم.. تصرف أموال لجنة البر لمستحقيها، تضاعفت حيث تضاعفت كميات البر وصكوك الأضاحي في الآونة الأخيرة هي التي برهنت استحواذ الأوقاف على أموال التبرعات من الجماعات الإرهابية.

ففي 2016 لم تتجاوز الأوقاف الـ30 مليون جنيه في صكوك الأضحى والعام الذي يليه تجاوزنا الـ50 مليونا مع العلم أنه لم يتم عمل أي إعلانات أو دعاية، ومع ذلك يأتي المواطنون  إلى الوزارة ويدفعون الصكوك سواء للأئمة أو غير ذلك وهو دليل على ثقة الجماهير في وزارة الأوقاف والحكومة ومؤسسات الدولة.

وكان من الصعب استعادة الثقة بعد أحداث يناير في المسئولين أو مؤسسات الدولة لكن في الحقيقة وزارة الأوقاف عملت على أن تعيد الثقة لدى المواطنين الذين تجاوبوا معنا ونأمل الزيادة لـ 100 مليون مواطن مصري.

خلال العام الحالي وحتى لو وصلنا لنفس الرقم نعتبر ذلك مستوى مطلوبا، لأن تلك أموال كانت تذهب لجماعات الإسلام السياسي الذين كانوا يفعلون ذلك، واستحواذنا على هذا يعني استعادة الثقة في مؤسسات الدولة خصما من رصيد التيارات المتطرفة في الشارع.

ووزعنا المقاعد المدرسية على المدارس الأكثر احتياجا وبطاطين الشتاء ونعمل حاليا على توزيع شنط رمضان بالتنسيق مع مجلس الوزراء ووزارة التموين؛ لتوزيع 3 آلاف طن بواقع 1200 طن سكر و1200 طن أرز و600 طن مكرونة، على 6 آلاف أسرة بتكلفة إجمالية تقدر بنحو ستة وعشرين مليون جنيه مصري من موارد البر، بالإضافة إلى ما تم توزيعه من صكوك الأضاحي بقيمة 52 مليون جنيه، بالإضافة إلى النفقات التي تعطى لجانب البر تنفيذا لشروط الواقفين أو احتياجات المرضى

ما هي خطة الوزارة لاستقبال شهر رمضان؟
 

عملنا على تجويد وتحسين العمل في المساجد خلال شهر رمضان ونستعد لصلاة التراويح بجملة من الاختبارات التي مر بها الأئمة من أجل الوصول إلى أجود وأفضل العناصر التي تؤم الناس في التراويح، بالإضافة إلى مكاتب التحفيظ العصرية ومراكز الإعداد الثقافية والمدارس العلمية جميعها ستعمل بكامل قوتها خلال رمضان، بالإضافة إلى الملتقيات الفكرية، وعلى رأسها ملتقى الفكر الإسلامي بالحسين وملتقى شبان الجزيرة بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة وعلى مستوى المحافظات الإقليمية نستعد بخطة عمل مكثفة تليق بجلال هذا الشهر الكريم من أجل الوصول للطاعة والعبادة والراحة، من هذه القيم والأخلاقية والمكارم الإنسانية، بالإضافة إلى إلقاء الخواطر الإيمانية بعيدًا عن الإسقاط السياسي أو التوظيف السياسي للدين دون أي تعرض للأشخاص أو الهيئات أو المؤسسات، أو الخروج إلى الأحاديث الموضوعة أو القصص التي لا أصل لها.

أما بالنسبة للمشاركين وزبر الأوقاف ودكتور هبد لنجار عضو لمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، والدكتور الشحات الجندي والدكتور بكر ذكى عميد كلية أصول الدين سابق، وعدد من الوزراء والآداب والمثقفين.


ما هى خطة الوزارة للمساجد الكبرى في رمضان؟
 

وضعنا مجموعة عمل من الأئمة المتميزين لتلبية احتياجات المواطنين، وأضفنا على ذلك اختيار الأصوات الحسنة والأكثر كفاءة علمية سواء من حملة الدكتوراه والماجستير، وقررنا الدفع بما يزيد على 100 من الأصوات الحسنة بمكافأة مالية.


بمناسبة حصولك على الماجستير.. هل يعد إضافة للعمل القيادي داخل وزارة الأوقاف؟
 

العمل القيادي الذي نؤديه لا علاقة له بهذه المسألة.. بحصولي على درجة عليا في التعليم، فهي شيء شخصي ونحن أولا دعاة وأئمة قبل أن نكون قياديين أو إداريين في وزارة الأوقاف وربنا أمرنا أن ننهل من العلم والترقي فيه والوصول إلى أعلى مستوى وطالما تنبض فينا الأنفاس فلا بد أن ننشغل بالعالم، وكما قال العلماء «نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل


ما التعليمات التي عممها القطاع الديني على مساجد المحافظات؟
 

القطاع الديني هو المعني بكل ما يتعلق بشئون المساجد وفي شهر رمضان توجد غرفة عمليات مفتوحة طوال الشهر حتى صلاة العيد والانتهاء منها ونحن نعد لمجموعة من الخطط منذ شهرين، أهمها المتابعات المستمرة لفريق التفتيش الميداني الذي ينزل لمتابعة المساجد وتلقي الشكاوى عبر اللجنة الموجودة بالقطاع الديني والعمل فورا على إزالتها.


هل الوزارة منحت أي تصريحات للخطابة للسلفيين؟
 

لا لم ولن يتمكن أي سلفي من مساجد الوزارة.

كما تم توزيع المنشور من قبل رمضان على جميع المديريات يتضمن جميع الخطط على المحافظات بما يتناسب والبعد الاجتماعي والثقافي لكل محافظة، ولذلك غرفة طوارئ تعمل على مدار أيام شهر رمضان لرصد أي تقصير أو تجاوز لا يمكن السماح به ولكن كل العمل الدعوى له أهمية.

واختم طايع حواره مطالبا الأئمة الالتفاف حول القيادة السياسية والوقوف خلف القوات المسلحة والشرطة في حروبهم بسيناء لأن مصر مستهدفة، فهم يؤمنون الحدود، ونحن نؤمن الجانب الفكري من المتطرفين بكل الطرق الممكنة والمتاحة للأوقاف.

6c8cf524-9c29-45e0-ab9b-fb9adc6f8371

 

896999fa-dc20-4675-a2e2-835990bc9371

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق