العاشر من رمضان.. يوم استرداد الكرامة بأيدي الصائمين

السبت، 26 مايو 2018 11:14 ص
العاشر من رمضان.. يوم استرداد الكرامة بأيدي الصائمين
حرب أكتوبر
كتب إبراهيم سالم

لم تكن حرب أكتوبر حربا عادية بين طرفين اثنين يتصارعان لكي ينتصر أحدهما ثم تنتهي المعركة، بل كانت حربا تاريخية سطرت بنتائجها مرحلة جديدة في تاريخ شعبنا،

لقد كانت حربا لإعلاء الحق واسترداد الكرامة والكبرياء، وإبطال الباطل وقهر كبر الأعداء، حربا صنعت مستقبلا جديدا عشناه ونعيشه بما فيه من خبرات وتجارب ودروس يجب إدراكها وتدريسها لأجيال كثيرة قادمة لكي نستعيد عزة النصر على أي عدو وفي أي وقت وتحت أي ظروف.

في البداية بعث الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب برقية تهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح  السيسى رئيس الجمهورية بمناسبة ذكرى العاشر من رمضان، جاء فيها: "إنه لمن دواعى سرورى وغبطتى أن أنقل إليكم باسمى واسم نواب شعب مصر العظيم خالص التهنئة  القلبية وأزكاها بمناسبة ذكرى ملحمة العاشر من رمضان المبارك، الذى اتخذ فيه بطل الحرب والسلام، الراحل العظيم الرئيس محمد أنور السادات - طيب الله  ثراه- قراره بتحرير الأرض من دنس الاحتلال".

 وأضاف رئيس البرلمان في برقيته، "إنه ليوم مشهود استطاع رجال قواتنا المسلحة البواسل بصيحة "الله أكبر" أن يحولوا الهزيمة إلى نصر مبين، وسطعت أنوار فجر جديد من ظلام النكسة، وتساقطت أحجار خط بارليف الحصين كأوراق الخريف".

 وتابع عبد العال: "إننا نحني الجباه إجلالاً وإكباراً لشهدائنا من رجال القوات المسلحة الذى كان انتصارهم فى العاشر من رمضان، انتصاراً للشرف والكرامة والثقة بالنفس فى لحظة تصور فيها البعض أننا تحولنا إلى جثة هامدة".

 واستطرد: "لقد حرصتم يا سيادة الرئيس – منذ تحملكم المسئولية – أن تبقى قواتنا المسلحة، المحررة للأرض، الحافظة للعرض، قوية مزودة بأحدث الأسلحة والتكنولوجيا، لتبقى مصر آمنة مستقرة، تنحنى أمامها الجباه إجلالاً وإكباراً".

 واختتم برقيته قائلا: "فتحية لشعب مصر صانع الأبطال الذى تزيده الأيام والأحداث صلابة وتماسكاً، وتحية لصاحب  قرار الحرب، وبطل السلام، المغفور له الرئيس محمد أنور السادات، وتحية لرجال قواتنا المسلحة الذين كتبوا بدمائهم الذكية هذه  الملحمة الخالدة".

 

وبدوره هنأ النائب محمد عبد الله زين، وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، جموع المصريين بمناسبة ذكرى انتصارات العاشر من رمضان، مشيرا إلى أن هذه المناسبة تذكرنا ببسالة وشجاعة الجندي المصري.

وأشار النائب في تصريح صحفي له اليوم، إلى أن مصر وهي تحتفل بهذه المناسبة العظيمة، ما زلنا نواجه خطرا شديدا في أرض سيناء العزيزة، ولكن القوات المسلحة تثبت أيضا قدرتها على مواجهة أي معتدي على الأراضي المصرية.

وقال النائب، إن ذكرى انتصارات العاشر من رمضان تأتي في وقت ما زالت فيه القوات المسلحة تحقق نجاحات في القضاء على الإرهاب واقتلاعه من جذوره.

فيما قال النائب أيمن معاذ، عضو مجلس النواب، إنه تحل علينا هذه الأيام ذكرى عزيزة على قلوب المصريين، وهي المناسبة التي رفعت فيها القوات المسلحة علم مصر على أرض سيناء التي كانت محتلة.

وأشار النائب في تصريح صحفي له اليوم، إلى أن ذكرى العاشر من رمضان،  عظيمة في قلوب المصريين بعد أن نجحنا في إجلاء المغتصبين عن أراضينا، متوجها بالتهنئة للشعب المصري الذي كان بطلا في هذه المعركة بعدما كان خير سند للقوات المسلحة.

وأكد أيمن معاذ، على أهمية أن يستلهم الشعب المصري النصر العظيم الذي كان في هذا الشهر المبارك، واستمرار الوقوف خلف القوات المسلحة من أجل إتمام مهمتها في تطهير أرض سيناء من الجماعات الإرهابية والمتطرفة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق