خطة القرضاوي لاستقدام قيادات إخوان الخارج في الدوحة للتحريض ضد المنطقة.. والجزيرة القطرية في أزمة

الثلاثاء، 29 مايو 2018 07:21 م
خطة القرضاوي لاستقدام قيادات إخوان الخارج في الدوحة للتحريض ضد المنطقة.. والجزيرة القطرية في أزمة
يوسف القرضاوى
كتب أحمد عرفة

لم تتوقف المؤمرات التي تحبكها قطر، ضد الدول العربية، والتي كانت سببا كبيرا في اتخاذ الرباعي العربي قرارا بقطع العلاقات مع الدوحة، حيث يقوم تنظيم الحمدين تحركات خفية  لاستقدام عدد من قيادات جماعة الإخوان المتواجدين في عدد من الدول الأوروبية، إلى الدوحة وتشكيل مؤسسة تضم تلك القيادات تحت رئاسة يوسف القرضاوي، في الوقت الذي انتقلت الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها قطر، إلى وسائلها الإعلامية وعلى رأسها قناة الجزيرة القطرية، دفعتها إلى تقليص العاملة داخلها.

في هذا السياق أكد ائتلاف المعارضة القطرية، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، أن عمليات جهاز أمن تميم  تركز حاليا على إعادة توزيع واستبدال أماكن وجود قيادات العمل السري والأمني  لتنظيم الإخوان الإرهابي في أوروبا وأمريكا.

وأضاف ائتلاف المعارضة القطرية، أن الدوافع لاتخاذ النظام القطري هذا القرار، وبحسب ما وصل إلى ائتلاف المعارضة القطرية من ممثلياته الخارجية، سحب قيادات ضعيفة واستبادلها بأخرى نجحت في عملها  الاستخباري والميداني.

ولفت ائتلاف المعارضة القطرية، إلى أن الشخصيات الإخوانية الضعيفة سيتم نقلها إلى الدوحة وتحويلها الى  مؤسسات يشرف عليها القرضاوي ومنها ما هو تابع مباشرة لتميم وديوانه الأميري.

وتابع ائتلاف المعارضة القطرية: الملفت في كل هذه العملية أن أوامر جهاز الأمن القطري  شددت على أن تكون التغييرات في أمريكا بين الولايات وليس مع الدول الأخرى، والسبب أن القيادات الضعيفة  ستدعم بعناصر إخوانية جديدة  كانت خضعت لتعبئة وتوجيه سياسي وامني متطرف في سوريا ووصلت إلى الولايات المتحدة قبل قرارات ترامب حول الهجرة. 

وأكد موقع العربية مباشر الخليجي، عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، أن قناة الجزيرة تقوم بعملية تصفية ضد إدارات ومسؤولين بالقناة وتلغي  16 إدارة ضمن شبكة القناة.

وقال: في ظل تراجع التأثير وخلافات داخلية للنظام القطري ، قناة الجزيرة تقوم بعملية تصفية ضد إدارات ومسؤولين بالقناة وتلغي 16 إدارة ضمن شبكة القناة ويدمج  12 إدارة وقسم وينقل مهام 5 إدارات وتقليص ميزانية القناة ما يقارب 50%.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق