"الجزيرة صوت إسرائيل".. القناة القطرية تفتح شاشتها للإسرائيليين وتدافع عن تل أبيب

الإثنين، 04 يونيو 2018 03:33 ص
"الجزيرة صوت إسرائيل".. القناة القطرية تفتح شاشتها للإسرائيليين وتدافع عن تل أبيب
قناه الجزيره
كتب أحمد عرفة

تكشف فضائية الجزيرة كل يوم، مدى التعاون بينها وبين إسرائيل، والدور الذي تروج له تلك الفضائية القطرية لصالح الاحتلال، حيث تنوعت أشكال هذا التعاون ما بين استضافة مسؤوليين ومحللين إسرائيليين لتبرير ممارسات الاحتلال، وجعل المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي ضيف دائم لدى القناة، ومؤخرا سلطت الضوء على مظاهرات إسرائيلية تدافع عن تل أبيب.


موقع الجزيرة يصف الفلسطينيين بالإرهابيين

لا يمكن أن يسعى أحد تغطية موقع "الجزيرة الإنجليزي"، منذ عدة أعوام، عندما وصفت استشهاد فلسطينيين بأنهم إرهابيين، وعندما تم تسليط الضوء على هذا الأمر، سارع الموقع على حذف الخبر، دون أن يعلن اعتذار عن هذا الأمر.

download
 

 

وخلال الاعتداءات الدموية التي شهدها قطاع غزة خلال الأسابيع الماضية، أثناء مراسم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب للقدس، استضافت قناه الجزيرة أيضا المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ليدافع عن جيشه ويهاجم الفلسطينيين.


الجزيرة تستضيف أكاديمي إسرائيلي يهاجم العرب

وفي ديسمبر 2017، استضاف برنامج "الاتجاه المعاكس" الذى يقدمه فيصل القاسم على شاشة الجزيرة أكاديمى إسرائيلى يدعى "مردخاى كيدار"، والذي استغل منبر الجزيرة في توجيه الاتهامات للشعب الفلسطينيين والمسلمين ووصفهم بالغباء، كما روج الأكاذيب عن القدس، وزعم أن الإسرائيليين كانوا فى القدس قبل 3 آلاف عام عندما كان أبناء المسلمين يشربون الخمر والنبيذ، ونحن كنا فى القدس نعبد الإله الواحد.

hqdefault
 


الجزيرة تغطي فاعلية إسرائيلية تدافع عن تل أبيب

كل هذا لم يكف الجزيرة القطرية، لتقوم أيضا بتسليط تغطيتها الإعلامية لمسيرة نظمها اللوبى الصهيونى في الولايات المتحدة الأمريكية، للدفاع عن إسرائيل ضد تنديدات المجتمع الدولى للاعتداءات المتواصلة من جانب قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، حيث أقام اللوبى الصهيونى والجالية الإسرائيلية فى مدينة نيوريورك مسيرة أمس الأحد، رددوا فيها هتافات مؤيدة لإسائيل ضد الفلسطينيين.

 

كل هذه الوقائع كشفت الدور الذي تقوم به الجزيرة القطرية لخدمة المشروع الإسرائيلي، فلم تكتف قطر بالتطبيع الذي أصبح علنيا بينها وبين تل أبيب، واستشافة الدوحة للعديد من المسؤوليين والرياضيين الإسرائيليين، ورفع العلم الإسرائيلي في الدوحة، بل جعلت أيضا وسائل إعلامها وسيلة لظهور المسؤوليين الإسرائيليين من خلالها وبث سمومهم ضد المنطقة العربية، والدفاع عن الانتهاكات التي يمارسها هذا الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.

download (1)
 

 

في هذا السياق، أكد إبراهيم ربيع، القيادي السابق بجماعة الإخوان، إن الجزيرة القطرية تأسست في عام ١٩٩٦ لتكون منصة لتسويق المشروع الصهيوني في المنطقة العربية وتقوم بخلخلة العقيدة الوطنية في تلك الدول الرافضة للوجود الإسرائيلي وتعمل على إرباك الوعي الشعبي تجاه الكيان الصهيوني.

وأضاف القيادي السابق بجماعة الإخوان، في تصريح لـ"صوت الأمة"، أنه بمجرد ظهور فرد يمثل الكيان الصهيوني على وسيلة إعلامية عربية سيحدث أولا صدمة للوعي ثم ينشئ جدلا يتبعه انقسام يتعبه قبول وتنتقل المعركة داخل كل وطن بين كل رافض وقابل للكيان الصهيوني وتنشأ حالة من عدم الجزم بشئ تتبعها حالة من التساؤل لما لا نقبل المشروع الصهيوني هذه الحالة تعمل كغطاء أخلاقي واجتماعي لتفكيك العقيدة والهوية الوطنية.

 

وفي سياق متصل، أكد أحمد العناني، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أن تسليط فضائية الجزيرة القطرية الضوء على مظاهرات إرسائيلية تدعم تل أبيب هو جزء من سياسات تلك القناة القطرية التي تتبع أسلوب معاداة العرب والتطبيع مع الكيان الإسرائيلي.

 

 

وأكد عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أن قناة الجزيرة القطرية لديها علاقات قوية مع تل أبيب، كما أنها تخدم المصالح القطرية الإسرائيلية، وحالة التعاون بينهما التي أصبحت علنا، وبالتالي لا يمكن استغرب موقف القناة القطرية من استضافة مسؤوليين إسرائيليين وتغطية فعاليات إسرائيلية تدافع عن تل أبيب.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق