«أبو ياسين».. دقيقة واحدة في المونديال تضع الحضري على رأس كبار لاعبي العالم

الإثنين، 04 يونيو 2018 09:29 م
«أبو ياسين».. دقيقة واحدة في المونديال تضع الحضري على رأس كبار لاعبي العالم
مصطفى الجمل

مشهد ليلي

المكان: غرفة خلع الملابس بملعب إيكاترينبورج أرينا

الزمان: 15/6/2018

الحدث: أول مباريات مصر في كأس العالم بروسيا

الحضري: « عارف لو جبت جون النهارده.. وخلصتنا من ذل مجدي عبد الغني.. هجوزك البنت أول ما ننزل مصر»

كهربا: «متقلقش يا عمو، خلي بالك انت بس من الجون واحنا قدها»

كان بالإمكان أن يصبح هذا الحوار التخيلي  حقيقياً ولأول مرة في فعاليات كأس العالم، لولا أن أسباباً  غير معلنة كتبت نهايته، بعد أنهى نجم نادي الزمالك ومنتخب مصر محمود كهربا، ارتباطه بشدوى نجلة الكابتن عصام الحضري، حارس مصر الأول، والمرشح لقيادة المنتخب في النهائيات التي تفصلنا عنها أيام قليلة، والذي سيدخل التاريخ من أوسع أبوابه إن شارك ولو لدقيقة واحدة في روسيا.

 

 

الحضري الذي ولد في عام نصر أكتوبر 1973، سيصبح أكبر لاعب يشارك في كأس العالم على مدار تاريخه بعد أن تخطى الـ 45 عاماً، فلم يشهد المونديال في أي من نسخه الماضية مشاركة لاعب أكبر من 43 سنة، سوى حارس المرمى الكولومبي فريد موندراجون، الذي لعب النسخة الماضية من كأس العالم 2014 وهو في سن  43 عاما وثلاثة أيام.

 لاشيء يشغل الحضري منذ تأكد الوصول إلى نهائيات كأس العالم سوى التدريب جيداً، ومساعدة زملائه بالفريق، وتشجعيهم على تحقيق انجاز حقيقي في روسيا، لعله يكون مسك الختام، ويتمكن المخضرم ابن كفر البطيخ من رفع علم مصر عالياً، للمرة الأخيرة كممثل لبلده في المحافل الكروية.

شارك الحضري للمرة الأولى في صفوف المنتخب المصري عام 1996، أي قبل 10 أشهر من ميلاد رمضان صبحي 21 عاما، الذي يعد أصغر لاعب في تشكيلة المنتخب المصري المشاركة في كأس العالم بروسيا، ومنذ ذلك الحين أصبح الحضري هو الحارس الأساسي للمنتخب المصري وشارك في أكثر من 150 مباراة دولية، وحصل على لقب كأس الأمم الأفريقية مع الفراعنة أربع مرات، وحصل على لقب أفضل حارس مرمى في البطولة ثلاث مرات.

 

«جاميكا» لقب يحبه عصام الحضري، رغم أن البعض يستخدمه للتمليح بأنه يستخدم السحر لمعاونته على حراسة مرمى منتخب مصر متفوقاً على زملائه بالفريق، والذين يتميزون بصغر السن، فمع قدوم الارجنتيني كوبر لتدريب المنتخب الكل توقع أن الحضري لن ينصم للمنتخب مع المخضرم الذي يعتمد بشكل كلي على الشباب، إلا أن الحضري وقتها كان يلعب في الدورى المصري، وقدم موسماً أكثر من رائع، بشكل لم يدع المجال مفتوحاً أمام استبعاده، ومع ضمه لصفوف المنتخب لم يتخل عن حراسة مرمى الفراعنه في مبارياتهم المهمة.

الحضري، هو تميمة الحظ بالنسبة للمصريين، فهو آخر لاعب في الجيل الذهبي الذي فاز بكأس الأمم الأفريقية ثلاث مرات متتالية أعوام 2006 و2008 و2010، وهو الذي يمنح الطمأنينة لخط دفاع المنتخب المصري عندما يحرس عرين الفراعنة.

يعتبر عصام الحضري الذي قضى 12 عاما في صفوف النادي الأهلي - صنعت جزءاً كبيراً من مجده واسمه كحارس عملاق- أحد أفضل حراس مصر في تاريخها كله، إن لم يكن أفضلهم، فلم يمر على الملاعب المصرية حارس حصل على أربع بطولات أمم إفريقيا، ولعب كأس العالم للقارات وعلى مشارف المشاركة في كأس العالم، فضلاً عن بطولة أفريقيا للأندية، ومشاركته في نسخة من كأس العالم للأندية.

 

يتميز «ابو ياسين» كما يناديه المقربون، بشخصيته القوية وتوجيهه للاعبي فريقه خلال المباريات وقدرته على بث الخوف في نفوس لاعبي الفرق المنافسة،  كديديه دروغبا في كأس الأمم الأفريقية، الذي خر ج بعد مواجهة مصر في أمم افريقيا 2008، ووصف الحضري بأنه أكثر منافس يسبب له المشاكل والإزعاج.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق