كيف استقوت الدوحة بإيران وتركيا؟.. الحرس الثوري وقوات أردوغان تملأ شوارع قطر

الإثنين، 04 يونيو 2018 09:46 م
كيف استقوت الدوحة بإيران وتركيا؟.. الحرس الثوري وقوات أردوغان تملأ شوارع قطر
تميم بن حمد
كتب أحمد عرفة

 

وجد النظام القطري، بعد العزلة التي عاشتها الدوحة منذ إعلان الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب، مقاطعة قطر، ضالته في الاحتماء بنظامي تركيا وإيران، والاستعانة بهما لحماية عرشه، ومحاولة استخدامهما كأداه لتهديد المنطقة العربية.

 

استعانة تميم بالنظام التركي، جعل الأمير القطري دمية في يد رجب طيب أردوغان، يحركه كيفما يشاء، وأينما يشاء، فبمجرد طلب الرئيس التركي لتميم بن حمد للحضور في أنقرة، نجد الأمير القطري يذهب مسرعا لتلقي تعليمات الرئيس التركي الذي استعان به تنظيم الحمدين لحماية عرشه من السقوط.


استعانة قطر بتركيا
الأمير القطري، جعل بلاده مأوى للقوات التركية التي انتشرت بشكل مكثف في شوارع الدوحة بل ومارست انتهاكات ضد الشعب القطري، واشترطت على تميم بن حمد على دفع أموال طائلة لبقاء تلك القوات التركية، وعدم تسليط الضوء على أي انتهاك يقوم به جندي تركي ضد أي مواطن قطري.

2
 

 

وفي يوليو الماضي، سلطت المعارضة القطرية، الضوء على ما تقوم به القوات التركية في شوارع الدوحة، حيث أكدت حينها أن قوات رجب طيب أردوغان رفعت العلم التركي وصور للرئيس التركي رجب طيب أردوغان فوق منازل المواطنين القطريين بالدوحة، مما آثار استياء كثيرون، وعلقت حينها المعارضة القطرية على تلك الخطوة قائلة: إن ما تقوم به السلطات التركية في قطر تحت أنظار الحكومة القطرية يعتبر انتهاكا واضحا للسيادة وانتهاكا لحقوق المواطنين.


تميم دمية أردوغان

وفي مارس الماضي، كشفت المعارضة القطرية عن تنسيق جديد بين أردوغان وتميم بن حمد، حيث أكدت أن هناك تنسيق جديد بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والأمير القطري تميم بن حمد، في التدخل بشؤون الدول العربية، موضحة أنه من إنجازات تميم الأخيرة، هو اشتراك قيادات ووحدات مجموعاته العسكرية والحرس الأميري وجهاز امن الدولة ووزارة الداخلية والأمن الداخلي  بمناورات مع جيش أردوغان العثماني الإخواني، ومشيرة إلى أن هذا يؤكد على ما كنا نبهنا منه  سابقا حول أن أردوغان أعطى أوامره للأمير الضعيف لكي يشرك جنودا  قطريين في حملة الاستعمار العثماني الدموي في المنطقة خدمة لمشروع ولاية الفقيه والإخوان.

 

1
 

 

وفي يناير الماضي، أزهرت زيارة أجراها الأمير القطري لتركيا، الإهانة التي تعرض لها تمي مبن حمد في أنقرة، حيث أظهرت صور للزيارة الأخيرة للأمير القطري تميم بن حمد إلى أنقرة ولقاءه لرجب طيب أردوغان الرئيس التركي، كيف أهان أردوغان لتميم بن حمد وأظهره أنه هو من يتحكم في الدوحة وليس تميم، وهو ما أثار حفيظة مواطنين قطريين رأوا أن أردوغان تعمد إهانة تميم بن حمد خلال تلك الزيارة.


استعانة قطر بإيران
لم يكتف تنظيم الحمدين فقط بالاستعانة بالنظام التركي، بل ارتمت أيضا في الحضن الإيراني، منذ إعلان الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب للدوحة في 5 يونيو الماضي، حيث زادت الزيارات المتبادلة بين كل من الدوحة وطهران خلال الفترة الماضية، بل وزاد حجم التجارة المتبادلة، وزادت حجم الشركات الإيرانية في الدوحة وهو ما أثار حفيظة الشعب القطري ضد تنظيم الحمدين.

 

2017_9_21_16_15_8_534
 

 

وفي منتصف مارس الماضي كشف نائب قائد القوة البحرية للحرس الثوري الإيراني علي رضا تنكسيري، عن دعم إيران لدوحة بقوات إيرامية جديدة، وذلك خلال مشاركة وفد إيراني لمعرض، حيث تواجدت مليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني خلال هذا المعرض، وأبرما صفقات مع الدوحة تضمن التعاون المشترك ودفاع طهران عن قطر خلال الفترة المقبلة.

 

وفي يونيو الماضي، أكدت تقارير صحفية، أن قوة من الحرس الثوري الإيراني وصلت إلى الدوحة لحماية أمير قطر داخل قصره في الدوحة، حيث أن أن تلك القوة وصلت إلى هذه العاصمة القطرية تحت غطاء تدريبات مشتركة.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق