جرائم تركيا في بلاد الرافدين.. أردوغان يضاعف عدد جنوده ويقيم 11 قاعدة بالعراق

الثلاثاء، 05 يونيو 2018 06:00 م
جرائم تركيا في بلاد الرافدين.. أردوغان يضاعف عدد جنوده ويقيم 11 قاعدة بالعراق
رئيس الوزراء التركي بن على يلدريم

ربما لم تتوقف أطماع تركيا طوال تاريخها، ولا مساعيها لابتلاع دول الجوار والتحول لإمبراطورية على حسابها، ولكن المؤكد أن هذه الأطماع تضخمت وأصبحت أكثر شراسة وتغولا في عهد أردوغان.

لا يفوّت الرئيس التركي فرصة لاستغلالها في التوسع أو الانقضاض على دول الجوار، مستغلا الأزمات والتطورات السياسية والمشكلات الاجتماعية والسياسية، وهذا بالضبط ما يفعله مع العراق حاليا، ويتعمق فيه، كما فعله مع سوريا في وقت سابق.

مؤخرا أعلن رئيس الوزراء التركي بن على يلدريم، أن أنقرة أقامت 11 قاعدة عسكرية في شمالي العراق، وضاعفت عدد قواتها هناك، مشيرا إلى احتمال توغل قوات تركية جديدة داخل الأراضي العراقية، ونسبت قناة (سكاي نيوز) الإخبارية لرئيس الوزراء التركي قوله: "ضاعفنا وجودنا العسكري في شمال العراق، لدينا 11 قاعدة إقليمية هناك، هدفنا هو القضاء على الإرهاب قبل أن يتمكن الإرهابيون من التسلل إلى حدودنا".

وأضاف: "أن تركيا يجب أن توفر الأمن لحدودها مع سوريا والعراق، إذ يشكل حزب العمال الكردستاني وفرعه السوري (وحدات حماية الشعب) تهديدا منذ فترة طويلة، مشيرا إلى أن هناك شريطا محميا بطول 250 كيلومترا على جانبي الحدود، لكن ما تزال هناك حاجة لحماية ألف كيلومتر متبقية من الحدود، في إشارة إلى احتمال توغل قوات تركية جديدة داخل الأراضي العراقية.

وتابع رئيس الوزراء التركي: "لدينا مشكلة شرق الفرات، على طول الحدود الإيرانية - العراقية مع تركيا، وهذا يعني أننا ما زلنا نواجه مشاكل على طول ألف كيلومتر من حدودنا".

وأشار يلدريم إلى أن جهود تركيا لحماية حدودها من خلال بناء الجدران وإنشاء مراكز للمراقبة الإلكترونية ستستمر حتى يتم تأمين جميع حدودها، من مقاطعة /هاتاي/ الجنوبية الشرقية إلى مقاطعة /إيدر/ الشرقية.

وتأتي تصريحات يلدريم، في الوقت الذي كثفت فيه القوات المسلحة التركية أنشطتها العسكرية في المنطقة، حيث يوجد لحزب العمال الكردستاني مقر رئيسي ومعسكرات للتدريب في جبال قنديل.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق