اجتماع الفرصة الأخيرة للأسرة القطرية الحاكمة.. هل يكون رمضان بداية الإطاحة بـ"تميم"؟

الأربعاء، 06 يونيو 2018 09:15 ص
اجتماع الفرصة الأخيرة للأسرة القطرية الحاكمة.. هل يكون رمضان بداية الإطاحة بـ"تميم"؟
حمد بن جاسم وتميم وحمد بن خليفة
كتب أحمد عرفة

تزامنا مع دخول الدوحة لعامها الثاني من المقاطعة، تزداد معاناة الشعب القطري نتيجة السياسات التي يتبعها تنظيم الحمدين، التي أدت في النهاية إلى إعلان الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب إلى مقاطعة قطر في 5 يونيو قبل الماضي.


سياسات تميم الخاطئة

منذ إعلان الرباعي العربي مقاطعة الدوحة، وبدأ أفراد من الأسرة القطرية الحاكمة في بحث مخرج للأزمة، خاصة بعدا أن تيقنوا أن تنظيم الحمدين يساهم في مزيد من العزلة لقطر عن محيطها العربي، بسبب سياساته الداعمة للإرهاب، بل إن رفض عدد من أفراد عائلة "آل ثاني" لسياسات تميم دفعت النظام القطري لاعتقال عدد كبير منهم، وصل عددهم وفقا لماذ كرته صحف فرنسية منذ أشهر إلى 20 شخصا.

 
shmok3.net_1372286825_834
 

محاولات الأسرة القطرية الحاكمة في إيجاد مخرج لأزمة الدوحة استمرت أيضا رغم سلسلة الاعتقالات، وكان أخر تلك الاجتماعات، خلال الساعات الماضية، تزامنا مع مرور عام على المقاطعة العربية للدوحة، حيث بحث عدد من القيادات القطرية بالأسرة الحاكمة سبل إيجاد حلول للأزمة ووقف نزيف الخسائر الي تتعرض له الدوحة خلال الفترة الحالية.


اجتماع للأسرة القطرية الحاكمة

ووفقا لما ذكره الحساب الرسمي لائتلاف المعارضة القطرية على "تويتر"، فجر اليوم الأربعاء، فإن الليلة الماضية شهدت هناك اجتماع بين أفراد اسرة آل ثاني المقربين من دائرة الحكم لحبث حلول عاجلة للأزمة القطرية.

1
 

 

وقال ائتلاف المعارضة القطرية، إن محور الحديث كان يدور عن البحث عن مخرج من هذه الأزمة التي مضى عليها عام من دون إيجاد الحلول وخسائر تلو الخسائر وحسب مصدرنا الخاص حدث خلاف بين المجتمعين وأشخاص من أسرة آل ثاني بسبب عدم دعوتهم للاجتماع.


المعارضة القطرية تحذر الشعب

ووجه الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، تحذيرا للشعب القطري قائلا: نحذر الشعب القطري الحبيب من مغبة الإنجرار خلف ما تقوم به الأجهزة الإعلامية التابعة لحمد بن جاسم من تلميع لشخصه وأنه هو المنقذ والأنسب لدولة قطر  ومطالباتنا هي بأن يرحل هذا النظام وفلوله ونبحث عن الأجدر والأحق من أبناء الأسرة الحاكمة ليقودوا قطر إلى بر الأمان.

download (1)
 

 

يأتي هذا الاجتماع بعد 6 أشهر من أخر اجتماع عقدته أفراد من الأسرة القطرية الحاكمة، لبحث السياسات الخاطئة التي يتبعها تميم بن حمد في قطر، وذلك في 18 ديسمبر الماضي، حيث حضر الاجتماع أكثر من 20 فردا من آل ثاني، لأول مرة منذ قطع العلاقات مع قطر تضامنا مع حكماء أسرة آل ثاني للعمل على إنقاذ قطر من الأمير القطري تميم بن حمد.

 

الاجتماع ضم حينها أفرادا من جميع أفراد الأسرة ومن الشخصيات الحكيمة فيها، حيث شهد الاجتماع التوافق الكامل لأعضاء الأسرة الغيورين على قطر والعاملين على استقرارها واستقرار الخليج، كما  ضم الاجتماع العديد من الجيل الجديد من أبناء عائلة آل ثاني وتم خلاله تهنئة الشعب القطري باليوم الوطني والتأكيد الكامل بعودة قطر إلى حضنها الخليجي والعربي.

 

download
 

اجتماع الأسرة القطرية الحاكمة الأخير يؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأن أزمة الدوحة تتفاقم بشكل كبير، وهو ما دفع أفراد من الأسرة الحاكمة لبحث مخرج للأزمة التي لم تجد أفقا للحل حتى الآن بسبب سياسات تميم بن حمد، مما انعكس بشكل كبير على الأوضاع السياسية والاقتصادية للدوحة منذ إعلان المقاطعة حتى الآن.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق