اختلافهم ليس رحمة.. أزمة التوقعات ما بين قمح البنا وتوريد باسيلي

السبت، 09 يونيو 2018 09:00 ص
اختلافهم ليس رحمة.. أزمة التوقعات ما بين قمح البنا وتوريد باسيلي
عمليات توريد القمح بالمحافظات
كتب – محمد أبو النور

قبل بداية موسم حصاد القمح كل عام،يصول وزير الزراعة واستصلاح الأراضى ويجول بالتصريحات،عن توقعات الوزارة للإنتاج،ثم شيئاً فشيئاً تبدأ تباشير الصباح ،وندخل فى عمليات الحصاد والتوريد وتكدس سيارات النقل أمام الشون والصوامع لساعات وربما لأيام،فى ظل أزمة تحديد أسعار التوريد السنوية للقمح ،وعمليات الشد والجذب ما بين المزارعين وأعضاء مجلس النواب من جهة،والحكومة ممثلة فى وزارة التموين والمالية من جهة أخرى.

حكاية المستهدف توريده

منذ أيام، وقبيل انتهاء موسم توريد القمح، أكد الدكتورعبد المنعم البنا ،وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، فى تصريح له ،أنّ الدولة توفر مليار جنيها أسبوعيا لسداد مستحقات مزارعي القمح، و حتى الآن تم توريد 4 ملايين طن من المستهدف لهذا الموسم من جميع المحافظات، و يبلغ 9.5 مليون طن تكفى لتوفير احتياجات إنتاج رغيف الخبز المدعم الذي يباع بـ 5 قروش للمواطنين .

الدكتور "البنا" لم يكتف بذلك،بل أكد أنه بعد النجاح الذي تحقق هذا الموسم فى زراعة القمح ،تعتزم الوزارة زراعة 1.5 مليون فدان بالمحصول ،في الموسم القادم وهو ما يقارب ضعف مساحة هذا العام، والتي بلغت 800 ألف فدان ،كما سيتم تعميم تقاوي "مصر 2" التي ثبت نجاحها هذا الموسم و سيتم توفير تقاوي مجانية لمساحة 50 ألف فدان.

وزارة التموين: التوريد مستمر

من جهتها دخلت وزارة التموين على الخط ،معتبرة أن قضية توريد القمح حقها الأصيل ،وأكدت على لسان اللواء شريف باسيلى ،رئيس الشركة القابضة للصوامع ، على ارتفاع معدلات توريد القمح المحلى هذا العام ، إلى 2.7 مليون طن ، بقيمة 11 مليار جنيها منذ بداية موسم التوريد ،فى شهر إبريل الماضى،وأردفت أن التوريد سيستمر حتى شهر يوليو القادم.

وتوقع "باسيلى" وصول التوريد إلى 4 مليون طنا قيمتها حوالى 16 مليار جنيه،بينما كانت الشركة قد استقبلت العام الماضى وفى نفس الفترة كميات قمح بلغت مليون طنا فقط.

الأرقام مابين توقعات البنا ،والتوريد الفعلى عند باسيلى،تسقط أو تعطى فارقاً يقدر بحوالى 4،5 مليون طنا،بينما احتياجات مصر من القمح سنوياً تتجاوز 12 مليون طن يتم سد العجز فيها بالاستيراد من الخارج،غير أنه ينبغى البحث عن هذه الفروق أو الفروقات فى الأرقام ، التى يتوقعها كل فريق سواء الزراع أو التموين ، حتى "نعرف رأسنا من رجلينا" كما يقول المثل الشعبى،ونستطيع الوقوف على أرض صلبة.

666777
حصاد القمح 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق