أردوغان في ورطة.. «التزوير» سلاح الرئيس التركي للفوز بانتخابات الرئاسة

الإثنين، 11 يونيو 2018 08:00 ص
أردوغان في ورطة.. «التزوير» سلاح الرئيس التركي للفوز بانتخابات الرئاسة
اردوغان
كتب- أحمد عرفة

 

يخشى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من مفاجأة تشهدها الانتخابات الرئاسية التركية التي ستعد عقب أسبوعين من الآن، في ظل تحالف كبير من المعارضة وتوحيد من الأحزاب التي تنتقد سياسات الرئيس التركي ضد حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان.


شراء أصوات التركيين

الرئيس التركي، يسعى إلى شراء أصوات التركيين، عبر تقديم رشاوى واستغلال منصبه في دفع حوافز كثيرة للمواطنين التركيين من أجل التصويت له في الانتخابات التي ستجري في 24 يونيو الجاري، وسط مؤشرات بانخفاض شعبية حزب العدالة والتنمية خلال الفترة الحالية.

 

1
 

 

صحيفة «زمان» التركية التابعة للمعارضة التركية، أكدن انخفاض الشعبية الخاصة بحزب العدالة والتنمية قبل أيام من الانتخابات الرئاسية التركية المبكرة، حيث نقلت الصحيفة عن موقع «أحوال تركيا»، تأكيدها وجود تغير توجهات الناخبين في إقليم كوجالي في شمال غرب تركيا وانصرافهم عن دعم حزب العدالة والتنمية في الانتخابات الرئاسية التركية، وذلك على خلفية الأوضاع الاقتصادية المقلقة التي أصبحت تعاني منها تركيا مؤخرًا، مع تراجع قيمة الليرة التركية وارتفاع معدل التضخم، كأحد أهم الأسباب لتغيير ميول الناخبيين في الانتخابات المقبلة.


انخفاض شعبية حزب العدالة والتنمية التركي

وأوضحت الصحيفة التركية، أن أردوغان وحزب العدالة والتنمية لا يزالان موجودان في السلطة منذ عام 2002 حيث يتصدران استطلاعات الرأي لكن أحزاب المعارضة المفتتة في العادة توحدت ضد الرئيس التركي في الانتخابات البرلمانية، حيث تأمل المعارضة التركية في الالتفاف حول مرشح واحد إذا لم يحصل رجب طيب أردوغان على 50% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية واضطر لدخول جولة فاصلة بعدها بأسبوعين.

 

2
 

كما نقلت الصحيفة، عن صحيفة «لو فيجارو» الفرنسية، تأكيدها أن خسارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حتمية بعد أن حاصرته أخطائه ونقاط ضعفه، موضحة أن فوز أردوغان بالرئاسة ليس مضمونا، وخسارة حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان أيضا في الانتخابات التشريعية حتمية إلا إذا تلاعب في الانتخابات.

أردوغان يستخدم التزوير في الانتخابات
وأكدت الصحيفة الفرنسية، أن هناك عدة استطلاعات رأي داخل تركيا حول مستقبل رجب طيب أردوغان أكدت أن الرئيس التركي يبدو غير واثق من نتيجة هذه الانتخابات التي قد تشكل خطرا على مستقبله السياسي، لافتة في ذات السياق، إلى أن الانتخابات التشريعية تمثل أيضا خطرا على أردوغان، إذ لم يعد يستطيع الاعتماد عليها في الحصول على تأييد مطلق، كما كان يفعل خلال الـ16 عاما الماضية، حيث أن هذه الانتخابات تأتي هذه المرة بعد أن شكلت المعارضة التركية تحالفا ضد الرئيس التركي، بعد رفع الحظر المفروض على تشكيل التحالفات الانتخابية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق