صراع جديد يهدد لاجئي سوريا.. توتر بين لبنان والمفوضية بسبب تصاريح الموظفين

الثلاثاء، 12 يونيو 2018 06:00 م
صراع جديد يهدد لاجئي سوريا.. توتر بين لبنان والمفوضية بسبب تصاريح الموظفين
الدمار في سوريا

 

لا يمر يوم دون أزمة جديدة تحيط بالسوريين، سواء في الداخل السوري أو حتى في المنافي ومناطق اللجوء، وكأنه كُتب على هذا الشعب المنكوب أن يعاني طوال الوقت وبكل الصور.

في أحدث حلقات التهديد التي تحيط بالسوريين، الصراع الذي لاحت نذره في الأفق بين لبنان ومفوضية اللائجين، إذ صرحت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، بأنها تأمل في تراجع وزير الخارجية اللبناني عن القرار الذي اتخذه قبل أيام بتجميد إصدار تصاريح الإقامة للموظفين الدوليين التابعين للمفوضية فى لبنان.

ورفضت المفوضية اتهام الوزير للمنظمة الدولية بأنها تقوم بتخويف اللاجئين السوريين في لبنان من العودة إلى سوريا، وفي هذا الإطار أكد المتحدث باسم المنظمة أندريه ماهيسيتش، في مؤتمر صحفي من جنيف، أن المفوضية تؤكد أهمية العمل عن كثب مع لبنان لإيجاد حلول أمنة وكريمة ومستدامة للاجئين السوريين، مضيفا أن المفوضية تحترم حقوق اللاجئين فى أن يقرروا بحرية وبأنفسهم مسألة العودة إلى ديارهم.

واعتبر أندريه ماهيسيتش، أن القرار يؤثر على الموظفين وعائلاتهم وبشكل مباشر على قدرة المفوضية على القيام بفعالية بأعمال الحماية والحلول المهمة فى لبنان، مؤكدا أن عملها يهدف إلى دعم الحكومة اللبنانية والمجتمعات المحلية فى إدارة التحدى الهائل الذى يواجهه لبنان فى استضافة حوالى مليون لاجئ سوري، وكذلك مواصلة الجهود داخل أسرة الأمم المتحدة والمجتمع الدولى لإيجاد حلول دائمة للاجئين خارج لبنان.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق